جدل القراءة وحدود المعنى في شرح شعر المتنبي لدى ابن معقل

العباس عبدوش

Résumé


يجد القارئ المتفحص – حين قراءته لابن معقل في مآخذه على شراح المتنبي– يجد نفسه- أمام سؤال ملح 

هل الناقد مع تحديد المعنى أم مع تحريره ؟ مع تعددية القراءة أم مع أحاديتها ؟ إذ إن تفحص العنوان من زوايا مختلفة يوحي أنه يحوي فرضيتين معا. فالمآخذ بما هي سلبيات تميز القراءة تومئ إلى أن هناك قواعد متفقا عليها سلفا هي التي توصف بالايجابية، ومن جهة أخرى فان كلمة شراح تومئ إلى تعدد القراءات. فكيف تتعدد القراءة بينما يتحدد المعنى ؟ وهو تساؤل سنحاول الإجابة عليه . 

إن مما يعزز هذا التساؤل أن ابن معقل في شرح البيتين:

ألقى الكرام الالى بادوا مكارمهم  على الخصيبيّ على الفرض والسنن فهي في الحجر منه كلما   عرضت   لـــــه  اليتامـــى  بــــــدا  بالمجـــد  والمنن


Texte intégral :

PDF

Références


- المآخذ: ص 125.

- المآخذ: ص 219.

- م ن ص 15.

- م ن ص 63.

- المآخذ، ص15.

- أبو سعد محمد بن أحمد العميدي، الإبانة عن سرقات المتنبّي، دار المعارف، مصر، ط2، دت، ص26.

- المرجع السابق، ص22.

- المآخذ، ص12.

- المآخذ، ص17.

- المآخذ، ص23-24.

- المآخذ، ص27.

- ينظر عبد الله المسدّي، مجلة الأقلام، مقال نموذج المفاصل، ع8، 1984.

- المآخذ، ص70.

- المرجغ نفسه، الصفحة نفسها.

- المآخذ، ص23.

- المآخذ، ص43.

- المآخذ، ص91

- المرجع نفسه، ص93.

- دافيد جاسبر، مقدمة في الهرمنوطيقا، منشورات الاختلاف، ط 1، ص 21.

- ن. م: المكان نفسه.

- المآخذ: ص 7.

- نفسه ص 26.

- نفسه.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.