شعرية التلقي في ثلاثية أحلام مستغانمي

حسيـنة فـلاح

Résumé


ارتبطت نظرية التلقي بمدرسة كونستانس الألمانية (1967)-التي اقترنت باسم رائديها هانز روبرت ياوس (Hans Robert Yauss)وولفكانك إيزر(Wolfgang Iser)، وضمت راينر وارين (Hainer Warning) وكار لهاينز ستيرل(Karlheinz Stierle) ووولف-ديتر ستامبل (Wolf-Deter Stepel) وهانز إلريخ كومبرخت (Hans Ihlrich Gumbrecht) وغيرهم– التي قامت برد الاعتبار للقارئ الذي ظل مغيّبا ومنسيّا منذ عصور، من خلال إحلاله المركز الأهم في نظرية القراءة.


Texte intégral :

PDF

Références


- هارالد قانريش، من أجل تاريخ أدبي للقارئ، ترجمة : محمد فكري، مجلة علامات، العدد28، 2007، موقع سعيد بنكراد http://www.saidbengrad.free.fr

-لوكيوس أبوليوس، الحمار الذهبي، أول رواية في تاريخ الإنسانية، ترجمة: أبو العيد دودو، ط2، منشورات الاختلاف، الجزائر، أفريل 2004، ص66

- ميشال بوتور، بحوث في الرواية الجديدة، ترجمة: فريد أنطونيوس، ط2، منشورات عويدات، بيروت-باريس، 1982، ص68.

-المرجع السابق، ص198.

-المرجع نفسه، الصفحة نفسها.

- هارالد فانريش، من أجل تاريخ أدبي للقارئ ، ترجمة : محمد فكري، مجلة علامات، العدد28، 2007، موقع سعيد بنكراد http://www.saidbengrad.free.fr

- عبد المالك مرتاض، تحليل الخطاب السردي، معالجة تفكيكية سيميائية مركبة لرواية زقاق المدق، د.ط، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، 1995، ص197.

-تيري إيجلتون، مقدمة في نظرية الأدب، ترجمة: أحمد حسّان، ط2، نوارة للترجمة والنشر، القاهرة، 1997، ص67.

- أحلام مستغانمي، ذاكرة الجسد، منشورات Anep، الجزائر، 2004، ص61.

-عبد الهادي بن ظافر الشهري، استراتجيات الخطاب، مقاربة لغوية تداولية، ط1، دار الكتاب الجديد المتحدة، بيروت، 2004، ص139.

-عبد الله محمد الغذامي، الخطيئة والتكفير، من البنيوية إلى التشريحية (Deconstruction) قراءة نقدية لنموذج إنساني معاصر، مقدمة نظرية ودراسة تطبيقية، ط1، النادي الأدبي الثقافي، جدة، 1985، ص122.

-بشرى موسى صالح، نظرية التلقي، أصول وتطبيقات، ط1، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، 2001، ص33.

- أحلام مستغانمي، ذاكرة الجسد، ص19-20.

-هارالد قانريش، من أجل تاريخ أدبي للقارئ ، ترجمة : محمد فكري، مجلة علامات، العدد28، 2007، موقع سعيد بنكراد http://www.saidbengrad.free.fr.

-لبحري جوهر، المفهوم والمصطلح في النقد الروائي عند"يمنى العيد"، مذكرة لنيل شهادة الماجستير في اللغة والأدب العربي، إشراف الدكتورة آمنة بلعلى، جامعة مولود معمري، تيزي وزو، 2006، ص70.

-رولان بارت، هسهسة اللّغة، ترجمة: منذر عياشي، ط1، مركز الإنماء الحضاري سوريا، C.E.C ، 2002، ص7

-حفناوي بعلي، عوالم أحلام مستغانمي الممنوعة في "فوضى الحواس" و"عابر سرير"، دراسات الملتقى الدولي التاسع للرواية عبد الحميد بن هدوقة، مديرية الثقافة لولاية بورج بوعريريج، وزارة الثقافة، الجزائر، 2007، ص135.

-أحلام مستغانمي، فوضى الحواس، دار الآداب، بيروت- لبنان،2007، ص324.

-أمبيرتو إيكو، حاشية على"اسم الوردة"، ترجمة وتقديم: سعيد بنكراد، مجلة علامات، عدد15، 2004، موقع سعيد بنكراد http://www.saidbengrad.free

- الموقع نفسه.

-أحلام مستغانمي، فوضى الحواس، ص80-81.

-المصدر نفسه، ص92.

- عبد الله محمد الغذامي، الخطيئة والتكفير، ص6.

- أحلام مستغانمي، فوضى الحواس، ص 95-96.

-المصدر نفسه، ص308- 309.

-نفسه، ص309.

-لبحري جوهر، المفهوم والمصطلح في النقد الروائي عند "يمنى العيد"، ص25.

-أحلام مستغانمي، عابر سرير، ط2، منشورات أحلام مستغانمي، بيروت-لبنان، 2003، ص78.

-المصدر نفسه ، ص83.

-موريس بلانشو، أسئلة الكتابة، ترجمة: نعيمة بنعبد العالي وعبد السلام بنعبد العالي، ط1، دار توبقال للنشر والتوزيع، الدار البيضاء، 2004، ص51.

-المرجع نفسه، ص55-56.

-يمنى العيد، في معرفة النص (دراسات في النقد الأدبي)، ط 4، دار الآداب، بيروت، 1999، ص15.

-أحلام مستغانمي، عابر سرير، ص93.

-عبد المالك أشبهون، حين تفكر الرواية العربية في قضايا الكتابة الروائية (حريق الأخيلة لادوار الخراط نموذجا)، عمّان، مجلة ثقافية شهرية تصدر عن أمانة عمّان الكبرى، العدد104، الأردن، شباط، 2003، ص68.

-رولان بارت، هسهسة اللّغة، ص83.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.