الخطـــاب الواصـــف عند "مصطفى ناصف"

كريمة تيسوكاي

Résumé


إن قراءة مصطفى ناصف للنقد العربي القديم تجسيد لتوتّر العلاقة بين الذات العربية وتراثها، علاقة تعبّر عن أزمة تشعر بها الذات لذلك تجدها تبحث لها عن بديل من خلال التراث، تستطيع به الهروب من تبعيّتها للآخر ومواجهته في آن لكي تؤكّد وجودها. وقد تصدق معه مقولة الجابري في كتابه "نحن والتراث" حين يقول بأنّ القارئ العربي مثقل بحاضره، يطلب السند في تراثه ويقرأ فيه آماله ورغباته، فهو يريد أن يجد فيه كل ما يفتقده في حاضره، سواء على صعيد الحلم أو صعيد الواقع، ولذلك تجده يسابق الكلمات بحثا عن المعنى الذي يستجيب لحاجته، يعيش القارئ العربي تحت ضغط الحاجة إلى مواكبة العصر والعصر يهرب منه إلى مزيد من تأكيد الذات. من أجل ذلك تجده على الرغم من أن التراث يحتويه، يحاول أن يكيّف احتواء التراث له بالشكل الذي يجعله يقرأ فيه ما لم يستطع بعد إنجازه.

وقد يكون الآخر قابعا في الأنا لا خارجها، أي أن مشكلة الهويّة قد تكون بين الأنا وذاتها بقدر ما تكون بينها وبين الغير، وما بين الأنا وذاتها من التعارض هو بنسبة ما بينها وبين الآخر من التشابه. فإذا كانت محاولة تسييج الأنا ثقافيا في مواجهة الغير هي آلية من آليات الدفاع عن الذات، فإنها تشكّل في الوقت نفسه آلية يمارسها خطاب الهوية لحجب هذا الاختلاف الأنطولوجي الذي يخترق كل هوية.

   

Texte intégral :

PDF

Références


- ينظر: محمد عابد الجابري، نحن والتراث قراءات معاصرة في تراثنا الفلسفي، ط6، المركز الثقافي العربي، بيروت، 1993، ص12.

- ينظر: علي حرب، نقد النص، ط4، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، المغرب، 2005، ص53.

- ينظر: محمد الدغمومي، نقد الرواية والقصّة القصيرة بالمغرب (مرحلة التأسيس)، ط1، شركة النشر والتوزيع المدارس، الدار البيضاء، 2006، ص286.

- مصطفى ناصف، النقد العربي نحو نظرية ثانية، ص9.

- م ن، ص76.

- نفسه، ص39.

- مصطفى ناصف، النقد العربي نحو نظرية ثانية، ص108.

- م ن، ص163.

- نفسه ، ص100-101.

- ينظر: عبد القاهر الجرجاني، أسرار البلاغة، ص296.

- م ن، ص101.

- عبد القاهر الجرجاني، أسرار البلاغة، ص 137 .

- مصطفى ناصف، اللغة والتفسير والتواصل، ص13.

-فإن كان ناصف قد همّش مسألة التهميش وإحالة الأفكار إلى صاحبها فإنّ ناقدا آخر جعلها عنصرا من عناصر إنتاج المعرفة ونقصد به ""جيرار جنيت" في كتابه "عتبات".

- عبد الله أبو هيف، النقد الأدبي العربي الجديد في القصّة والرواية والسرد، منشورات اتحاد كتّاب العرب، ص5.

- محمد الدغمومي، نقد الرواية والقصة القصيرة بالمغرب، ص537.

- مصطفى ناصف، نظرية التأويل، ص7.

- حسن البنا عز الدين،"البعد الثقافي في نقد الأدب العربي(1975-2000م)، فصول، مجلة النقد الأدبي (علمية محكمة)، الهيئة المصرية العامة للكتاب، العدد63، شتاء-ربيع، 2004، ص149.

- ينظر: عبد الغني بارة، الهرمينوطيقا والفلسفة، نحو مشروع عقل تأويلي، ط1، منشورات الاختلاف، الجزائر،2008، ص553.

- صبري حافظ، "قرن الخطاب النقدي والنظرية الأدبية، أو مسيرة النقد من التقطع إلى الاستمرارية"، الكلمة (ماي 2007) الموقع:

http//www.al-kalima.com/2007/may/default.html/<14

- رولان بارت، لذّة النص، تر: محمد رفرافي ومحمّد خير بقاعي، مجلة العرب والفكر العربي، العدد 10، الإنماء القومي، سوريا، 1990، ص13.

- مصطفى ناصف، النقد العربي نحو نظرية ثانية، ص.99

-Voir Benveniste Emile, Problèmes de linguistique général, Gallimard, Paris, 1966, P 64.

- مصطفى ناصف، النقد العربي نحو نظرية ثانية، ص.99

- م ن ، ص2.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.