تشكيل القارئ الضمني في النص القرآني

حكيمة بوقرومة

Résumé


لقد كانت المفاهيم التي جاء بها من سبقوا "فولفغانغ أيزر" واقعة تحت هيمنة توجهات نظرية مختلفة، تعبر عن وظائف جزئية، وغير قادرة على وصف العلاقة بين المتلقي والعمل الأدبي، لذلك طرح "أيزر" مفهوما يتناسب مع توجهات نظريته، واعتقد أن أية "نظرية تختص بالنصوص الأدبية تبدو كأنها غير قادرة البتة على التخلي عن القارئ، إن هذا الأخير يظهر مثل نظام مرجعي للنص"(1)، إنه القارئ الضمني الذي يختلف عن أنواع القراء الآخرين، إذ ليس له وجود حقيقي، فالنص لا يصبح حقيقة إلا إذا قرئ في شروط استحداثية عليه أن يقدمها بنفسه، ومن هنا إعادة بناء المعنى من طرف الآخرين، فيحيل هذا النوع من القراء إلى بنية مقترنة بالمتلقي.

  

Texte intégral :

PDF

Références


- فولفغانغ أيزر، «فعل القراءة، نظرية الوقع الجمالي»، ترجمة: أحمد المديني، مجلة آفاق، اتحاد كتاب المغرب، الرباط، ع6، 1986، ص، 30.

- ينظر: ناظم عودة خضر، الأصول المعرفية لنظرية التلقي، دار الشروق للنشر والتوزيع، رام الله، عمان، الأردن، ط1، 1997، ص 148.

- فولفغانغ أيزر، فعل القراءة، نظرية جمالية التجاوب، (في الأدب)، ترجمة وتقديم: حميد لحمداني، الجيلالي الكدية، منشورات مكتبة المناهل، فاس، 1987، ص3.

- ينظر: أمبرتو إيكو، القارئ في الحكاية، التعاضد التأويلي في النصوص الحكائية، ترجمة: أنطوان أبو زيد، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، بيروت، ط1، 1996، ص 07.

- ينظر: إدريس بلمليح، المختارات الشعرية وأجهزة تلقيها عند العرب، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الرباط، المغرب، 1995، ص 279 وما بعدها.

- سيزا قاسم، القارئ والنص، العلامة والدلالة، الشركة الدولية للطباعة، مدينة أكتوبر، 2002، ص 108.

- بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي، البرهان في علوم القرآن، تحقيق: أبو الفضل إبراهيم، المكتبة العصرية، صيدا، بيروت، ج2، ط2، 1391 هـ/ 1972م، ص ص: 180- 181.

- سورة ص، الآية 29.

- Voir: Wolfgang Iser, L'acte de lecture, théorie de l'effet etshétique, Margada éditeur, Bruxelles, 1985, P 49.

- سورة مريم، الآية: 23.

- سورة مريم، الآيات: 24- 25.

- سورة مريم، الآيات: 27- 29.

- ينظر: إدريس بلمليح، المختارات الشعرية وأجهزة تلقيها عند العرب، ص 279 وما بعدها.

- سورة مريم، الآية: 30.

- حميد لحمداني، القراءة وتوليد الدلالة، تغيير عاداتنا في قراءة النص الأدبي، المركز الثقافي العربي، بيروت، لبنان، ط1، 2003، ص 238.

- أحمد بدوي، من بلاغة القرآن، مكتبة نهضة مصر، القاهرة ، ط3، د، ت، ص 163.

- ينظر: بن عيسى طاهر، أساليب الإقناع، في القرآن الكريم، دار الضياء للنشر والتوزيع، عمان، الأردن، 2000، ص 117.

- سورة الفيل، الآية: 1.

- سورة الكهف، الآية: 82.

- أحمد بوحسن، نظرية الأدب – الفهم- التأويل، نصوص مترجمة، دار الآمان للنشر والتوزيع، الرباط، ط1، 1425 هـ / 2004م ، ص 30.

- ينظر: ناظم عودة خضر، الأصول المعرفية لنظرية التلقي، ص 155.

- ينظر: فولفغانغ أيزر، « في نظرية التلقي، التفاعل بين النص والقارئ»، مجلة دراسات سيميائية أدبية لسانية، 1992، ع7، ص2.

- عبد القاهر الجرجاني، أسرار البلاغة في علم البيان، دار المعرفة، بيروت، لبنان، ط1، 1423هـ / 2002م، ص 123.

- سورة المائدة، الآية: 101.

- ينظر: فولفغانغ أيزر، فعل القراءة ، ص 108.

- ينظر: م ن، ص ص: 108- 109.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.