الوظائف التداولية للجملة الاعتراضية في الخطاب الأدبي

كاهنة دحمون

Résumé


برزت منذ مطلع هذا القرن مناهج لسانية اختلفت منطلقاتها ومناهجها لوصف اللغة ومحاولة تفسيرها من زوايا مختلفة، منها المنهج الوظيفي الذي وجّه اهتمامه بوظائف اللغة وبأثر التفاعل التخاطبي في الموقف الذي يجري فيه استعمالها باعتبارها تلفظاً وانجازاً، ليستند بذلك على البعد التداولي، أي بالنظر إلى المقال والمقام، بما يحقق أهداف التعبير والتواصل والغايات المراد الوصول إليها. لذا سنهدف في هذا البحث إلى دراسة الوظائف التي تحملها الجملة الاعتراضية في بنيتها ودلالتها من وجهة نظر تداولية ذلك أن التركيب النحوي له دلالته ومقاصده في الاستخدام في مقام معين، بالنظر إلى الظروف المحيطة بالانجاز الكلامي أو ما يسمى أيضا بالوضع التخابري بين المتكلم والمخاطب في طبقة مقامية معينة لتلبية حاجات وأغراض.  

Texte intégral :

PDF

Références


- أحمد المتوكل: الوظائف التداولية في اللغة العربية، ط1، دار الثقافة، الدار البيضاء، المغرب، 1985، ص 17 و ما بعدها.

- نفسه، الصفحة نفسها.

- نفسه، ص11.

* - يتكفل ببناء المستويات الثلاث (التركيبية والدلالية والتداولية) ثلاثة أنساق من القواعد هي: الأساس وقواعد تكوين الوظائف وقواعد التعبير. أحمد المتوكل: الوظائف التداولية في اللغة العربية، ص11. وآفاق جديدة في نظرية النحو الوظيفي، ط1، دار الهلال العربية، الرباط، 1993، ص06.

- أبو حيان التوحيدي: الإشارات الالهية، تحقيق: وداد القاضي، دار الثقافة، بيروت، 1982، ص128.

- أحمد المتوكل: الوظائف التداولية في اللغة العربية، ص40.

- الإشارات، ص128.

- أحمد المتوكل: الوظائف التداولية في اللغة العربية، ص388.

- الإشارات، ص164.

- الإشارات، ص 74.

- م.ن، ص17.

- م.ن، ص 38.

- م.ن، ص121.

- م.ن، ص128.

- م.ن، ص174-175.

- م.ن، ص193.

- أحمد المتوكل: الوظائف التداوليّة في اللغة العربيّة، ص 42.

- والمكونات المسورة هي المكونات التي يكون مخصصها أحد الأسوار: كل، جميع، بعض. والنفي والحصر والاستفهام. وتتضمن ألفاظا خاصة نحو: شيء، أحد، قط.

- الإشارات، ص112.

- نفسه، ص 160.

- م.ن، ص121.

- م.ن، ص190.

- م.ن، ص 353.

- م.ن، ص48.

- عبد الملك مرتاض: مرايا متشظية، دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع، الجزائر، ص24.

- نفسه، ص32.

- م.ن، ص175.

- م.ن، ص 167.

- م.ن، ص 161 – 162

- م.ن، ص 161 – 162.

- أحمد المتوكل: الوظائف التداوليّة في اللغة العربيّة، ص 164. بتصرف.

- نفسه، ص119.

- م.ن، ص 119.

- الإشارات، ص 388.

- نفسه، ص82-83.

- الرواية، ص158.

- نفسه، ص179.

- أحمد المتوكل: الوظائف التداوليّة في اللغة العربيّة، ص 174.

- أبو هلال العسكري: الصناعتين، دار الكتب العلمية، بيروت، 1981، ص 37.

- أحمد المتوكّل: الوظائف التداوليّة في اللغة العربيّة، ص 149.

- رولان بارت: مدخل إلى التحليل البنيوي للقصص، تر: منذر عياشي، ط2، مركز الإنماء الحضاري، بيروت 3200، ص30.

- سعيد يقطين: انفتاح النص الروائي، ط2، المركز الثقافي العربي، بيروت، 2001، ص120.

- نفسه، ص111.

- الرواية، ص114- 115.

- نفسه، ص113.

- م.ن، ص117.

- م.ن،ص 151- 152.

- م.ن، ص152.

- م.ن، ص 22.

- م.ن، ص65.

- م.ن، ص67.

- م.ن، ص 142.

- م.ن، ص64 -65.

- م.ن، ص144.

- م.ن، ص04.

- محمد مفتاح: تحليل الخطاب الشعري، استراتيجية التناص، ط3، المركز الثقافي العربي، بيروت، 1992، ص135.

- تمام حسان: اللغة العربيّة معناها ومبناها، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1979، ص 340.

- حازم القرطاجني: منهاج البلغاء وسراج الأدباء، تح: محمد الحبيب بن الخوجة، ط 3، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 1986، ص337.

- الرواية، ص03.

- سمير شريف أستيتيه: اللسانيات: المجال والوظيفة والمنهج، ط1، عالم الكتب الحديث للنشر والتوزيع، الأردن، 2005، ص289.

- إبراهيم أنيس: دلالة الألفاظ، ط3، مكتبة الأنجلومصرية، 1976، ص 138.

- حميد لحميداني: القراءة وتوليد الدلالة تغيير عاداتنا في قراءة النصّ الأدبي، د. ط، المركز الثقافي العربي ص 116.

- لسان العرب، ص 444.

- الرواية، ص 25.

- لسان العرب، ص392.

- نفسه، ص392.

- تمام حسان: اللغة العربية معناها ومبناها، ص 370.

- Mikhail Bakhtine : Esthétique et théorie du Roman, Gaillimard, 1978. p 88.

- أحمد المتوكل: الوظائف التداوليّة في اللغة العربيّة، ص116.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.