قصيدة النثر: إشكالية المصطلح

رابح ملوك

Résumé


لعلنا لا نكون مجانبين للحقيقة إذا سلمنا مع عزت جاد الحق بأن "قصيدة النثر" تعتبر إحدى محصلات الحداثة في سعيها المتسم بالتوتر نحو التحول والتجديد، وهي حداثة ثائرة على كل ما يتصل بالقديم من تقاليد شعرية وفكرية، ولأن الشعر، فيما يرى محمد عبد المطلب، كان أكثر الأجناس الإبداعية التزاما بالتقاليد والقيود فإن مواجهته أولا ثم التمرد عليه ثانيا كان من أبرز ملامح الحداثة، وكانت ذروة هذه المواجهة توليد جنس أدبي جديد يجمع بين الشعر والنثر، تم الاصطلاح على تسميته "قصيدة النثر" وهي ترجمة للمصطلح الفرنسي Poeme en prose  

Texte intégral :

PDF

Références


- انظر عزت جاد الحق: نظرية المصطلح النقدي، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة 2002، ص 435.

- انظر محمد عبد المطلب : قصيدة النثر، الجسرة الثقافية، ع2، قطر 1999، ص 27.

- انظر أدونيس: الشعر العربي ومشكلة التجديد، في " نظرية الشعر، مرحلة مجلة شعر، القسم الأول(المقالات)، تحرير وتقديم محمد كامل الخطيب، وزارة القافة، دمشق1996، ص 356.

- انظر المرجع نفسه، ص 364.

- المرجع نفسه، الصفحة نفسها.

- انظر المرجع نفسه، الصفحة نفسها.

- انظر عز الدين المناصرة: إشكاليات قصيدة النثر، نص مفتوح عابر للأنواع، ط1، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت2002، ص 262.

- انظر صلاح فضل: أساليب الشعرية المعاصرة، ط1، دار الآداب ، بيروت 1995، ص 217.

- العدد 14، ربيع 1960. ثم نشرها لاحقا في كتابه" زمن الشعر".

- عزت جاد الحق: نظرية المصطلح النقدي، ص 436.

- انظر الإبهام في شعر الحداثة،العوامل والمظاهر والآليات، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الكويت2002، ص163.

- في مقال له عنوانه" في الإبداع والتلقي"، عالم الفكر، المجلد 25، العدد 4، أبريل /يونيو 1997.

- انظر عبد الرحمن محمد القعود، الإبهام في شعر الحداثة، ص163. ويشير الباحث إلى أن التناقض الكامن في قصيدة النثر قد استمدته من الحداثة. انظر الصفحة نفسها من المرجع نفسه.

- انظر غالي شكري: شعرنا الحديث إلى أين؟ ط1، دار الشروق، بيروت1991، ص56.

- انظر المرجع نفسه، ص 82.

- انظر المرجع نفسه، الصفحة نفسها.

- انظر المرجع نفسه، الصفحة نفسها.

- انظر المرجع نفسه، ص 83.

- انظر المرجع نفسه، ص ص 56، 88.

- انظر عبد العزيز المقالح: أزمة القصيدة العربيـة، مشروع تساؤل، ط1، دار الآداب1985، ص 71. والملاحظ أن المقالح لا يثبت على المصطلح البديل الذي يقترحه، إذ سرعان ما يستبدل به مصطلحا آخر هو" النص الشعري " وذلك بدءا من الصفحة 74 من كتابه المذكور.

- انظر عز الدين المناصرة: إشكاليات قصيدة النثر، ص 77.

- انظر عز الدين المناصرة: إشكاليات قصيدة النثر، ص 306.

- انظر المرجع نفسه، ص 311.

- انظر محمد العبد: اللغة والإبداع الأدبي، ط1، دار الفكر للدراسات والنشر والتوزيع، ص 177.

- انظر المرجع نفسه، الصفحة نفسها.

- المرجع نفسه، الصفحة نفسها.

- انظر المرجع نفسه، ص 178. ولكن الباحث يحافظ على تسمية "قصيدة النثر" بدءا من عنوان الفصل الذي يتحدث فيه عن هذه القصيدة، معللا ذلك بشيوع هذه التسمية من ناحية، وبكونها، من ناحية ثانية،التسمية المحببة إلى من يمارسون كتابة هذا الشكل الأدبي حسب تعبيره.

- انظر المرجع نفسه، ص25.

- انظر المرجع نفسه، ص 266. والملاحظ أن العوفي لا يوافق النقاد القائلين بالتناقض في التسمية (قصيدة، نثر) انطلاقا من أن القصيدة تتطلب أولا الشرط الإيقاعي، بينما يعني النثر التحرر من كل الشروط والقيود. انظر ص 265. لكن العوفي لا يعلل موقفه ذاك على الرغم من أنه لا يقول بوجود أي إيقاع في قصيدة النثر.

- انظر محمد عبد المطلب: قصيدة النثر، ص35.

- انظر المرجع السابق، ص 36.

- انظر صلاح فضل: أساليب الشعرية المعاصرة، ص218.

- انظر المرجع نفسه، الصفحة نفسها.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.