المرأة، الوعي، الثورة "أطفال العالم الجديد" لأسيا جبار

سامية داودي

Résumé


فرضت المرأة الجزائرية نفسها على الساحة الأدبية وعرّفت بوضعها وعتبرت عن العديد من قضاياها باللغة الفرنسية أوّلا، وطرحت مواضيع عديدة يأتي في مقدمتها المرأة، التعليم، الهوية، التقاليد، الثورة.... ومن بين الكاتبات اللواتي صغن مسألتهن ومسألة وطنهن جميلة دباش، طاوس عمروش، آسيا جبار، حفصة زناي كوديل، يمينة مشاكرة وغيرهنّ.

وإذا تجاوزنا الاختلاف الدائر حول أسبقية طاوس عمروش أو جميلة دباش في كتابة الرواية النسائية الأولى في الجزائر فإنّ مرحلة التأسيس (البواكير) تعود إلى النصف الأول من القرن العشرين(*)، حيث عرفت الجزائر المستعمرة أسماء بارزة يعود إليها الفضل في إرساء أسس السرد النسائي الجزائري وهي إليسا رايس وطاوس عمروش وجميلة دباش([i]).

لقد حملت الكتابة الروائية النسائية على عاتقها عبء التعبير عن ذات المرأة بوصفها كائنا مستقلا له رؤيته وتصوّره وقراءته للعالم، مستثمرة مجمل ما توصلت إليه الشعرية الحديثة من أدوات لغوية وأسلوبية لتشكيل فضاء لغوي متميز، ومنه أصبحت الرواية دليلا من أدلة التحوّل التّاريخي باعتبارها مظهرا من مظاهر تعبير المرأة عن وجودها وحقوقها وتطلعاتها الاجتماعية، ولا يمكن فصلها عن جدلية المجرى السوسيو ثقافي العام في الجزائر. وما يشدّ الانتباه من خلال تتبع مسار السرد النسائي الجزائري هو تحقق تراكم يؤشر على ارتفاع وتيرة النشر للكاتبات الجزائريات وتنوع تضاريس كتاباتهن وتيماتها وأجناسها، ويمكن الحديث الآن عن إبداع نسائي بملامح وهوية وحضور.



Texte intégral :

PDF

Références


*- تدشن طاوس عمروش(1913-1976) سنة 1947 الكتابة النسائية في الجزائر برواية يمتزج فيها الخيال بالسير الذاتي عنوانها: "ياقوتة سوداء Jacinthe noire"، وفي السنة نفسها تصدر جميلة دباش (1910- ) نصا موسوما بـ: "ليلى الفتاة من الجزائر Leila jeune fille d’Algérie" متبوعا بـ "عزيزة" سنة 1955Aziza "

-Nai Nassira Belloula : De la pensée vers le papier, soixante ans d’écriture féminine algérienne, éd.ENAG, Alger, 2009, p13.

** - وقد قورنت رواية "العطش la soif" لآسيا جبار برواية "مرحبا أيها الحزن Bonjour tristesse" لقرنسواز ساغان (1935-2004) يقول عبد الكبير الخطيبي بخصوص الرواية: "بالفعل فإننا لا نفهم لماذا تموت شخصيات العطش تحت تأثير الحب والرغبة، وأحداث الرواية غارقة في ضباب من المشاعر الغامضة..." عبد الكبير الخطيبي: في الكتابة والتجربة، منشورات الجمل، ط1، بغداد، بيروت، 2009، ترجمة محمد برادة، ص72. ويرى بعض المناضلين الجزائريين أنّه من غير اللائق أن تهتم آسيا جبار بالمشكلة الجنسية وحدها بينما كانت الجزائر فريسة لحرب ضروس، وتضيف كريستيان عاشور"إن رواية العطش غير منسجمة مع الأوضاع، ومهتمة بالقلق النفسي"

Christiane Achour : Anthologie de littérature algérienne de langue française, éd. ENAG-Bordas, Paris, 1990, p235.

ويتساءل عبد الكبير الخطيبي: «فهل هناك من فهم حقا بأن اكتشاف الجسد بالنسبة لبطلة "العطش" هو في نفس الوقت ثورة مهمة»، عبد الكبير خطيبي، المرجع السابق، ص72.

***- مسيرتها الروائية طويلة وغنية بتيماتها وتقنياتها وشخصياتها النسائية، فاتحتها"العطش" سنة 1947، تلتها نافذو الصبر" سنة 1958 و"أطفال العالم الجديد" سنة 1962، و"القبرات الساذجة" و"الحب"... الفانتازيا" و"الظل السلطاني" و"بعيدا عن المدينة" التي استقطبت أنظار النقاد داخليا وخارجيا وبذلك تساهم آسيا جبار في تأسيس سرد نسائي له جماليته وفضاؤه في النسق الإبداعي الجزائري.

- عبد الكبير الخطيبي، في الكتابة والتجربة، ص74.

- Assia Djebar : Les enfants du nouveau monde, col.10-18, Paris, 1962, p.98.

- voir : Ibid., p.99.

- voir : Ibid., p.198.

- Charles Bonn : Le roman algérien de langue française, Presse Universitaire de Montréal- L’harmatan, Montréal-Paris, 1985, p.291.

- أحمد منور: الأدب الجزائري باللسان الفرنسي، نشأته وتطوره وقضاياه، ديوان المطبوعات الجزائرية، الجزائر، 2007، ص395.

- ينظر: المرجع نفسه، ص395.

- Christiane Achour : Anthologie de la littérature algérienne d’expression française, p.235.

- Les enfants du nouveau monde, p.54.

- Ibid., p.27.

- Ibid., p.35.

- Ibid., p.138.

-Ibid., p.139.

- Ibid., p.139.

- Christiane Achour et autres: Diwan d’inquiétude et d’espoir, la littérature algérienne féminine de langue française, éd. ENAG, Alger, 1991, p.58..

- Les enfants du nouveau monde, p.159.

- أحمد منور: الأدب الجزائري باللسان الفرنسي، ص403.

- Les enfants du nouveau monde, p.95-96.

**** - وكانت تلجأ سليمة أيضا إلى الآيات القرآنية التي حفظتها في صغرها" كنوع من حماية الذات واسترجاع هدوء النفس"

- Les enfants du nouveau monde, p.181.

- ينظر: أحمد منور: الأدب الجزائري باللسان الفرنسي، ص405.

- voir : Les enfants du nouveau monde, p.128.

- Ibid., p.127.

- Ibid., p.125.

- Ibid., p.127.

- ينظر: أحمد منور: الأدب الجزائري باللسان الفرنسي، ص410.

*****- والمثاقفة في معناها الواسع هي التفاعل الفكري المتكافي والتلاقح المعرفي بين مجموعات بشرية بثقافات مختلفة دون طغيان ثقافة على أخرى، وهي (المثاقفة) صعبة التحقق وكثيرا ما تتحول إلى ازدواجية تمهد لهيمنة الآخر ولتغيير الأنماط الثقافية للمجموعة المسيطرة وإلحاق الضرر بمقومات هويتها.

****** - وقد وظف كتّاب الرواية باللغة الفرنسية شخصيات مثقفة عانت التمزق والقلق والضياع من جرّاء السياسة الأستعمارية على نحو ما نجده في كتابات جميلة دباش ومولود فرعون ومولود معمري ومالك حداد وغيرهم.

- Christiane Achour :Diwan d’inquiétude et d’espoir, p58.

- Les enfants du nouveau monde, p232.

- Ibid, p235.

- نوال السعداوي: الوجه العاري للمرأة العربية، المؤسسة الوطنية للدراسات والنشر، ط2، بيروت، 1982، ص7

- سعاد محمد خضر، الأدب الجزائري المعاصر دراسة أدبية نقدية، منشورات المكتبة العصرية، بيروت، 1967، ص214،215.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.