حينما يستنجد التركيب بالصواتة -حالتا دفع الالتباس وتأسيس علاقات تركيبية-

مبارك حنون

Résumé


The objective of this paper is to demonstrate that the pause, as a prosodic (phonological) phenomenon, is not dependent on syntax, nor is it one of the byproducts thereof, as claimed in generative phonology. In order to argue for the recourse of syntax to the pause and reorganization of speech to be complete and significant, the author draws on a language heritage provided by grammarians, interpretation specialists and purists, on the one hand, and a linguistic heritage undermined by the predominant theories in the linguistic landscape. The paper focuses on two phenomena: the role of the pause in disambiguating syntactic chunks, and the pause as a catalyst for establishing syntactic structures. Prosodic phonological theory has been adopted in this regard, as it has been developed within the generative paradigm.


Texte intégral :

PDF

Références


- انظر: بنية الوقف وبنينة اللغة (أطروحة لنيل الدكتوراة)، وكتبنا: الصواتة الزمنية؛ وفي التنظيم الإيقاعي للغة العربية؛ والصواتة البصرية.

- ـ ص. 121.

- ـ نفسه، ص. 135.

- ـ نفسه، ص. 137.

- ـ نفسه، ص. 139.

- ـ (1993)، ص. 184.

- ـ نفسه، ص. 184-185.

- ـ نفسه، ص. 186.

- ـ انظر نفس المرجع من ص. 93 إلى ص. 101.

- ـ نفسه، ص. 105-155.

- ـ نفسه، ص. 159-179.

- ـ Roder, K.F. and Jansen, P.J. (1969), P : 128-132.

- ـ Roder, K.F. and Jansen, P.J. (1972), P : 51 and 58.

- ـ Rochester, S.R. and Gill, J.(1973), P: 204 and 209.

- ـ Butcher, A. (1981), P : 87 وانظر أيضا Grossjean, F. (1982)

- ـ Brown, E. and Miron, M.S. (1971), P : 665.

- مكرر ـ (1985), P : 45.

- ـ (د.ت)، ج. 1، ص. 232-233.

- ـ (1987)، ج. 1، ص. 201.

- ـ نفسه، ص. 405.

- ـ الأشموني (1973)، ص. 12-13.

- ـ انظر العكبري (1987)، ج. 1، ص. 201، وانظر أيضا أبي البركات بن الأنباري (1980)، ج. 1، ص. 167.

- ـ (1987)، ج. 1، ص. 405، والداني (1983)، ص. 161.

- ـ العكبري (1987)، ج. 1، ص. 453.

- ـ نفسه، ج. 2، ص. 679.

- ـ انظر ابن الجزري شمس الدين (د.ت)، ج. 1، ص. 233.

- ـ نفسه، ص. 233، وانظر ابو البركات بن الأنباري (1980)، ج. 1، ص. 54.

- ـ (1987)، ج. 2، ص. 882.

- ـ نفسه، ج. 1، ص. 25-26.

- العكبري (1987)، ج. 2، ص. 645.

- ـ ابن الجزري شمس الدين (د.ت)، ج. 1، ص. 233، بالنسبة للمثال الأول، والداني (1983)، ص. 521، بالنسبة للمثال الثاني.

- ـ الداني (1983)، ص. 148-154.

- ـ انظر محمد يوسف حبلص (1993)، ص. 100.

- ـ (1972)، ج. 1، ص. 345.

- ـ نفسه، ص. 346.

- ـ (1987)، ج. 1، ص. 15.

- ـ نفسه، ص. 15. وانظر أيضا أبو البركات ابن الأنباري، ج. 1، ص. 45.

- ـ أبو بكر بن الأنباري (1971)، ج. 1، ص. 486.

- ـ العكبري (1987)، ج. 1، ص. 431.

- ـ أبو بكر بن الأنباري (1971)، ج. 2، ص. 616.

- ـ أبو بكر بن الأنباري (1971)، ج. 2، ص. 599.

- ـ نفسه، ص. 691-692.

- ـ نفسه، ص. 812.

- ـ نفسه، ص. 599-600.

- ـ نفسه، ص. 691.

- ـ نفسه، ص. 812.

- ـ نفسه، ص. 813.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.