المكان واللاّمكان: فضاءات الكتابة وفضاءات المتخيّل في رواية "يا بنات إسكندرية" لإدوارد الخراط

بسمة عروس

Résumé


This research aims to study the relation between literature and the space theory using the Jean Duvignaud anthropological view in " ya banat Iskandariya "novel of the Egyptian novelist " Edward Al Karrat" . coming with the investigation of this topic we find two essential features, the first one is about the city as a female subject and the second is about the city as a maritime world , throughout this process the space is seen either as a material being or as  a metaphorical being . elucidating this contrast points out the imaginary or the archive of the text


Texte intégral :

PDF

Références


- Vedrine Helene, les grandes conceptions de l`imaginaire, librairie generale française, 1990.

- Blanchot Maurice, l`espace litteraire, ed Gallimard, Paris 1955

- السابق، ص 46.

- نفسه، ص 31.

- أنظر، Antje Zeithen, la littérature et l`espace, aborescences, revue d`études françaises, N 3,2003, URI: http://id.erudit.org/iderudit/1017363ar (Novembre 2015), p 3.

- Blanchot Maurice, l`espace littéraire, p 54.

- Burns Gerald L, Maurice Blanchot : the refusal of philosophy, John Hopkins university press , 1997 pp 56-57-

- Bakhtine M, Esthetique et théorie du roman , ed Gallimard, 1978

- السابق، ص 391.

- نعني به مفهوم "l`espace romanesque" وهو مفهوم مخصوص يتعلق عند بعض المنظرين للسردية بالمجالات المادية التي تقع فيها الحبكة وترتبط بها الأحداث الأساسية وهو أيضا المجال الذي يتعلّق به التخييل السردي ويكون غالبا قابلا التحديد من خلال إحداثيات جغرافية وأبعاد مثل اليمين واليسار وفوق وتحت وخلف وأمام فهو فضاء يمكن وصفه داخل الرواية ورصد تطوره وتفاعله مع تطوّر الفواعل وباقي عناصر الخطاب الروائي، انظر خاصة

- Mitterand Henri , le discours du roman , PUF, 1980.

- ecocritique " و" geopoetique" وpensee paysage""، انظر :

- Antje Zeithen,la litterature et l`espace, pp 16 .

- Antje Zeithen, la litterature et l`espace , p 18.

- Garnier Xavier, Zoberman Pierre, Q`est ce qu`un espace litteraire , Presses universitaires de Vincennes , 2006.

- Duvignaud, Jean , lieux et non lieux , ed Galilee, Paris 1977.

- نعني رواية "يا بنات إسكندرية" لادوارد الخراط، طبع دار الآداب، 1990

- Duvignaud, Jean, lieux et non lieux, p38

- السابق، ص 39 .

- نفسه، ص 42.

- انظر ارتباط مفهوم المدينة بالمرأة آلهة في:

Dictionnaire des symboles, Jean Chevalier et Alain Gheerbrant, ed Robert Laffont –Jupiter, Paris, 2008, p 1014.

- الرواية، ص 117.

- Duvignaud, Jean, lieux et non lieux, ed Galilee, Paris 1977 .

- السابق، ص 15.

- الرواية، ص 113.

- Duvignaud, Jean, lieux et non lieux, p 27 .

- نعني هنا المتنبي في قوله ذراني والفلاة بلا دليل ووجهي والهجير بلا لثام.

- الرواية، ص ص106 – 108.

- الرواية، ص 115.

- الرواية، ص 121.

- lieux et non lieux , p 36.

- Serghidou, Anastasia, la mer et les femmes dans l’imaginaire tragique, in Metis, Anthropologie des mondes grecs anciens, vol 6, n1-2, p 64.

- Daraki Maria, la mer dionisiaque, revue de l`histoire des religions, tome 199, n 1, 1982, 7p.

- تشير مواضع كثيرة في الرواية إلى هذا اللقاء في معناه الرمزي أو الواقعي ومن الطريف أن بعض الأحداث التي تصف موعدا بين السارد وإحدى زميلاته في الكلية في كازينو على الشاطئ تضمّن في وصفها لبعض تفاصيل المكان الثنائية التي تجعل من المكان في محل الموضوع المشتهى، في محل موضوع أنثوي وإن لم يكن كذلك، يغازله البحر الذي هو هنا في محل موضع ذكوري انظر حديثه عن الموعد مع "نوريس فخري" وتلميحه في الوصف إلى صورة البحر من النافذة يحبس شهوته:

"تلعب أمواج الزرقة المدهونة بأمواجه الصغيرة وتؤطره بين جانبي الستارة القماشية المربوطة بكل نافذة على حدة بحار كثيرة شائهة ومحبوسة"، ص 31.

- الرواية، ص 9.

- الرواية، ص 23.

-Daraki Maria , la mer dionisiaque , p7.

- يمكن على سبيل المثال أن نستحضر جملة من المقامة الهمذانية "والليل أخضر الديباج مغتلم الأمواج".

-Anastasia Serghidou, la mer et les femmes dans l’imaginaire tragique , p64.

- السابق، ص 65.

- السابق، ص 70.

- الرواية، ص ص 23-24.

- الرواية، ص 30.

- الرواية، ص ص 140، 141.

- Voir dictionnaire des symboles, p357

- Daraki Maria, la mer dionisiaque, p21.

- Daraki Maria, la mer dionisiaque, p 10.

- السابق، ص 8.

- تتحدث الرواية عن طقوس الأقباط في "ليلة الغطاس"، انظر ص 41.

- السابق، ص 15.

- الرواية ص ص 34 -35.

- وردت إشارة في المقال المحال إليه في هذا البحث إلى أن الأدب الإغريقي منذ "هوميروس " ألف أن يشبه الماء وبخاصة مياه البحر بلون الخمرة، انظر ص 17 منه.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.