في صلة الأقصوصة بالأجناس الأدبيّة القريبة منها

حاتم السالمي

Résumé


إنّ تبيّن الحدود الفاصلة بين الأقصوصة (Nouvelle) وسائر الأجناس الأدبيّة التي تربطها بها مواطن تماسّ يعدّ من دقيق القضايا التي تملك على الباحث عقله باعتبار الأقصوصة إنتاجا سرديّا مفتوحا يتّسم برحابة الصدر، ومن ثمّ فهو قابل للتطوّر والتّحوّل، ولهذا كان كبار المنظّرين له في حيرة من أمرهم إزاء مواضعاته الأجناسيّة[i]. بل إنّ الأمر بلغ ببعضهم مبلغ التّشكيك في وجود نظريّة أصلا لهذا الجنس[ii].

[i] - انظر : - Thierry ozwald : La nouvelle, éd., Hachette livre, Paris, 1996. pp : 6- 8.

- Daniel Grojnowski : Lire la nouvelle, éd., Dunod, Paris, 1993 voir en particulier : Le problème du « genre ».pp 12-16.

- F. Evrard : La Nouvelle, Paris, Ed Seuil, 1997, pp : 4, 5 et aussi pp : 18, 19.

[ii] - انظر :

- D. Grojnowski ; Lire la nouvelle op-cit. voir en particulier : L’avant propos. XII


Texte intégral :

PDF

Références


- انظر : - Thierry ozwald : La nouvelle, éd., Hachette livre, Paris, 1996. pp : 6- 8.

- Daniel Grojnowski : Lire la nouvelle, éd., Dunod, Paris, 1993 voir en particulier : Le problème du « genre ».pp 12-16.

- F. Evrard : La Nouvelle, Paris, Ed Seuil, 1997, pp : 4, 5 et aussi pp : 18, 19.

- انظر :

- D. Grojnowski ; Lire la nouvelle op-cit. voir en particulier : L’avant propos. XII

- نادى بهذه الفكرة منظران كبيران هما موريس بلانشو Maurice Blanchot وبينا ديتو كروتشي Bene detto croce راجع ذلك في :

T. Todorov : La notion de la littérature et autres Essais, Ed, Seuil, coll, points, pp : 26-31.

- انظر :

- La nouvelle de langue Française aux frontières des autres genres, du moyen âge à nos jours : Actes du colloque de Metz juin 1996, op-cit, volume premier.

- راجع هذه الفكرة عند تياري أوزوالد، انظر:

- Thierry Ozwald :la nouvelle, op-cit, p 24.

- البحوث في هذا الصدد كثيرة، لهذا سنحيل على أهمّها في تقديرنا:

- Viktor Chklovski : " La construction de la nouvelle et du roman", in théorie de la littérature, Ed, Seuil, 1965, pp 170-186.

ماري لويزيرات : "القصّة القصيرة: الطول والقصر"، ترجمة محمود عيّاد، مجلة فصول، المجلّد الثاني، العدد الرّابع، 1982، ص ص :47-57.

- D. Grojnowski :lire la nouvelle, op-cit, pp: 8-12.

- T. Ozwald : op-cit. pp :22-30.

- أثار هذه الفكرة تياري أوزوالد، انظر: - T. Ozwald : op-cit. pp: 22-24

- راجع هذه الخصائص عند هذا الفريق من الباحثين:

- Boris Eikhenbaum : « sur la théorie de la prose, in théorie de la littérature », op-cit, pp : 202-203.

- T. Ozwald : op-cit. p 23.

- Franck Evrard : La nouvelle, éd, Mémo Seuil, Juin 1997, pp : 12-13.

- انظر : - T. Ozwald : op-cit. p 23.

- انظر : ماري لويز برات : القصة القصيرة الطول والقصر، مرجع سبق ذكره، ص، 49.

- انظر : - Philippe Andrés : La nouvelle, Ed, Ellipses, 1998, pp : 90-92.

- انظر : - D. Grojnowski : Lire la nouvelle, op-cit, p 7.

- انظر : - T. Oswald : La nouvelle, op-cit. p.15

- بذل كل من دانيال غروفنسكي وتياري أوزوالد مجهودا كبيرا في تقصّي هذه المسألة، راجع ذلك في :

- D. Grojnowski : op-cit, pp :4-8.

- T. Oswald : op-cit.p p :14-15.

- نظرا إلى أهمّيّة هذا الموضوع وضع جون بيار أوبريت كتابا كاملا، انظر :

- Jean – Pierre Aubrit : Le conte et la nouvelle, éd, Armand Colin, Paris, 2002.

- انظر :

- J. Pierre Aubrit : Le conte et la nouvelle, Ibid, p: 5.

- نفسه، ص 107.

- المرجع نفسه، ص 115.

- المرجع نفسه، ص 139.

- المرجع نفسه، ص 140.

- المرجع نفسه، ص ص 142-143.

- اقترح تياري أوزوالد مقياسين يميّزان جنس الأقصوصة هما: الهمّ الواقعي (Le souci de réalisme)، وقوام هذا المقياس إلحاح الأقصوصة على أن تتنزّل في واقع معيّن وإن كان من محض الخيال، وتصعيد الأزمة (La dramatisation critique) وأساس هذا المقياس أنّ للأقصوصة بنية داخلية مخصوصة تسمح بتصوير أزمة الشّخصيّة المحوريّة تصويرا مسرحيّا دراميّا، وهذان المقياسان أتاحا له تمييز الأقصوصة من الحكاية الشّعبيّة في نقطتين جوهريتين هما: وجود مشروع واقعيّ وجنوح الأقصوصة إلى تصعيد الأزمة تصعيدا مذهلا نسبيّا، انظر :

- T. Ozwald : La nouvelle, op-cit. voir en particulier, pp :34-35-36 et 77.

- المرجع نفسه، ص 50 .

- انظر :

- Michel Guissard : "Marcel Béalu et les frontières entre conte, Nouvelle, Poème en prose", in La nouvelle de langue Française aux frontières des autres genres, du moyen âge à nos jours, ouvrage collectif, actes du colloque de Metz juin 1996, v1, édition, Quorum, 1997, pp : 273-280.

- نعني به مؤلّفه الشّهير (Les mémoires de l'ombre) الذي صدر أوّل مرة سنة 1941، وقد أخذ هذا الكتاب شكله النهائيّ سنة 1986، وهو يحتوي على عشرين ومائة من النصوص القصيرة وُزّعت على أقسام أربعة. انظر لمزيد التدقيق :

- Marcel Béalu, Mémoires de l'ombre, Paris : Phébus, 1986.

- انظر :

مقال ميشال غيسار الذي سبق ذكره، ص 273.

- المرجع نفسه، ص ص 274-277.

- المرجع نفسه، ص 280.

- انظر :

- Michael sheringham : "Nouvelle et poème en prose : "Mademoiselle Bistouri" de Baudelaire", in la nouvelle Hier et Aujourd'hui, ouvrage collectif, Actes du colloque de université collège Dublin 14-16 septembre 1995, Ed. L'Harmattan, 1997, pp : 85-93.

- المرجع نفسه، ص 85.

- المرجع نفسه، ص 89.

- المرجع نفسه، ص 91.

- من ذلك أنّ فران إفـرار يذهـب إلـى أنّ رائعـة بوكتشـي Boccace الدّيكامـرون (Le Décaméron) كانت النّوادر النّسغ المغذّي لأقاصيصها. انظر :

Frank Evrard : La nouvelle, op-cit, p :11.

وكذلك ما جاء في هذا المقال، انظر :

"De l'anecdote vertueuse à la nouvelle édifiante : naissance d'un genre tournant des lumières", in , La nouvelle de langue Française aux frontières des autres genres, du moyen âge à nos jours, VI, op-cit, pp :183-195.

- انظر مثلا : - D. Grojnowski : Lire la nouvelle, op-cit, p45.

- انظر : - F. Evrard : La nouvelle, op-cit, p11.

- المرجع نفسه، ص 11.

- المرجع نفسه، الصفحة نفسها.

- المرجع نفسه، الصفحة نفسها .

- نعني بذلك نبذ التّكرار، والاهتمام بالحكاية على حساب طريقة إخراجها وتأجيل النهاية بمفاجآت لا تكون في الحسبان (وذلك من خصائص الأقصوصة).

- انظر كتاب فران إفرار السابق الذكر: ص 11.

- انظر :

Susan sniader lanser : the narrative act.,point of view in prose fiction, ed. princeton university press, new jersey, 1981.pp,264-276

- انظر : - D. Grojnowski : Lire la nouvelle, op-cit, p44.

- المرجع نفسه، ص، 45.

- المرجع نفسه، ص، 45.

- المرجع نفسه، ص ،46.

- المرجع نفسه، ص، 47.

- المرجع نفسه، ص، 47 .

- المرجع نفسه، ص 47 .

- الهادي الرقيق: الأقصوصة هذا الجنس المراوغ، مطبعة التسفير الفنيّ، صفاقس- تونس 2009.

- انظر :

Goyet, la nouvelle (1870-1925) Description d’un genre à son apogée, Paris, PUF, 1993. -Florence

- يعتبر الناقد المصريّ خيري دومة الأقصوصة نوعا بينيّا قائلا في هذا الصدد: "لقد كانت القصّة القصيرة منذ نشأتها نوعا بينيّا، تتنازعه أهداف متعارضة، فهو شخصيّ واجتماعيّ، رومانتيكيّ وواقعيّ، شعريّ ونثريّ، شفاهيّ، تعليميّ وفنيّ". انظر: خيري دومة: تداخل الأنواع في القصّة المصريّة القصيرة، الهيأة المصريّة العامّة للكتاب، 1998 ص 11.

- إ دوار الخرّاط،" الكتابة عبر النوعيّة "مقالات في ظاهرة القصّة القصيرة"ونصوص مختارة، القاهرة، دار شرقيّات للنشر، ط1، 1994، ص 73.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.