بلاغة الجمهور في تلقي الخطاب الدِّيني في الجزائر. دراسة في نسق الاستجابة والرد

حامدة ثقبايث

Résumé


عرف الخطاب الديني في الجزائر انتشاراً واسعاً بفعل التحول الذي شهده المجتمع المعاصر على كل المستويات، وكذا الانتقال السريع في ظروف الحياة والمعيشة، مما ولّد أنماطاً جديدة من الحياة وأنواع التعامل والعلاقات بين بني البشر. فلقد أصبح الفرد الجزائري – وهو مجال اهتمامنا هاهنا-يبحث عن بديل، أو عن ذاته ضمن تساؤلات وافتراضات لإجابات يمكن أن يتلقاها عبر وسائط مختلفة (الإعلام المساجد، الكتب، صفحات الانترنت ...) مما جعله يحتل مكانة هامة في الترويج للخطاب الديني وكذا في تلقيه؛ حيث أصبحت ردود الفعل من قبل المتلقي – الجمهور-ذات قيمة كبيرة في رواج الخطاب الديني، وفي إنتاجه أصلا. خاصة مع تعدد قنوات تلقيه لهذا النوع من الخطابات ( التلفزيون، الراديو، الانترنت...)، ما جعله في رحلة بحث عن اليقين أو عن شبيهه، بطرحه لتساؤلات غالبا ما تتعلق بفحوى الخطاب من منظور الحياة المعاصرة. إن ذلك التعطش للجواب والبحث عن اليقين يظهر من خلال مهاتفة الحصص ومساءلة الأئمة أو التصفيق والهتَّاف للمستحسن من الخطابات، أو ما أصبحنا نراه على مواقع التواصل الاجتماعي –الفايسبوك وتويتر، اليوتيوب-فيما يخص التعليقات ومناصرة الآراء بأفعال كلامية منها "J’aime وLike وpartager " وغيرها من استراتيجيات التفاعل بين النص والمتلقي –الجمهور-.

Texte intégral :

PDF

Références


- السعيد بومعيزة، أثر وسائل الإعلام على القيم والسلوكيات لدى الشباب-دراسة استطلاعية بمنطقة البليدة، أطروحة مقدمة لنيل شهادة دكتوراه دولة في علوم الإعلام والاتصال، إشراف: بلقاسم بن روّان، كلية العلوم السياسية والإعلام، جامعة الجزائر، نوقشت سنة 2006م، ص 03.

- ناصر بن عبد الرحمان الهزاني، التعرض لبرامج الإفتاء في القنوات الفضائية العربية وإشباعاتها، رسالة مقدمة لنيل درجة الماجستير في الإعلام، إشراف: مساعد بن عبد الله المحيا، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، كلية الدعوة والإعلام، 1429هـ-1430هـ، ص12.

- المرجع نفسه، ص 13.

*- اندرجت القنوات الفضائية العربية ضمن ثنائية الخاص والحكومي؛ فمثلا نجد قنوات: MBC, ART, ORBIT، LBC، الجزيرة، المستقبل...من سلك القنوات الخاصة؛ في حين تظهر القنوات الحكومية مثل القنوات الفضائية الجزائرية، المصرية، السعودية، التونسية، الأردنية، المغربية... وقد انتهجت الجزائر مؤخرا سبيل إنشاء القنوات الخاصة منها قناة الشروق وقناة النهار، وهما قنوات تابعة للجرائد التي تصدر عنها وهي جريدتي الشروق اليومي و جريدة النهار.

- المرجع نفسه، ص18.

- ناصر بن عبد الرحمان الهزاني، التعرض لبرام الإفتاء في القنوات الفضائية العربية وإشباعاتها، ص14.

- المرجع نفسه، ص 16.

- سيد ساداتي الشنقيطي، أسس تكامل المبادئ والغايات بين البرامج الدينية والبرامج الأخرى، بحث مقدم لندوة تطوير البرامج الدينية في تلفزيونات الخليج، الرياض، جامعة الإمام محمد بن سعود الغسلامية 1984م، ص 12.

- ناصر بن عبد الرحمان الهزاني، التعرض لبرامج الإفتاء في القنوات الفضائية العربية وإشباعاتها، ص 17.

•- يعرف الباحثان "أشرف أبو عطايا" و"يحيى عبد الهادي أبو زينة" الخطاب الديني على أنه مصطلح جديد، ذاع في العصر الحديث، وأول من أطلقه الغرب، ولم يُعرف هذا الاصطلاح من قبل في ثقافة المسلمين، بمعنى أنه ليس مصطلحا له وضع شرعي في الإسلام كالمصطلحات الشرعية الأخرى مثل الجهاد والخلافة والديار والخراج.... الخ، وإنما هو مصطلح جديد، اصطلح عليه أهل هذا الزمان (ينظر: أشرف أبو عطايا، يحيى عبد الهادي أبو زينة، تطوير الخطاب الديني كأحد التحديات التربوية المعاصرة، بحث مقدم إلى مؤتمر "الإسلام والتحديات المعاصرة"، انعقد بكلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية، 2، 3 أفريل 2007م، ص 04. فالخطاب هو إيصال للأفكار ونقل لها بين المتخاطبين بواسطة الكلام المفهوم، وعند نعت الخطاب بالدين هو النظر في الخطاب الإسلامي، وهذا يحيل ضمنيا على أنه هناك خطاب ديني غير إسلامي، وهو الحال الذي نجده في الخطاب النصراني، المسيحي، اليهود...فهي خطابات دينية إلا أنها غير إسلامية؛ لهذا فإن حديثنا عن الخطاب الديني هو حديث عن الخطاب الديني الإسلامي المقترن بالرسالة المحمدية.

- علي جمعة، نقد الخطاب الديني في رمضان، مجلة العربي، العدد 505، ديسمبر 2000، ص 36-39.

*- نشير إلى أن الاستبيان الذي وزعناه على مجتمع البحث يندرج ضمن مجموعة الأسئلة التي أشرنا إليها في المتن، وقد كانت غايتنا منه هو التأكد من مدى مشاهدة الجمهور الجزائري لهذه الحصة التلفزيونية، لهذا فلم نحلل الاستبيان بتفاصيل إحصائية كما عهدنا ذلك وإنما اقتصرنا على اختصار النتائج التي توصلنا إليها والمتمثلة في شعبية تلقي هذه الحصة في المجتمع الجزائري.

**- يرى الباحث عماد عبد اللطيف أن دراسة هذا النوع من الخطابات المرتبطة بالممارسة اليومية للخطاب يكون عن طريق نوع من البلاغة سماه بالبلاغة الإنشائية؛ وهو نوع نجده في أحد تقسيمات الباحث للبلاغة إلى ثلاث تقسيمات هي: البلاغة القرآنية، البلاغة الأدبية، والبلاغة الإنشائية. ويرى أن هذا النوع الأخير مادته اللغة المستخدمة في الحياة اليومية لتحقيق الإقناع والتأثير وموضوعها يكمن في إنتاج الكلام البليغ ووظيفتها وضع معايير للكلام البليغ ووضع إرشادات تمكن المتكلم من إنتاجه. لهذا يرى أن غاية البلاغة الإنشائية هي دراسة طبيعة القدرة التي تمكن المتكلم من إنتاج الكلام البليغ وكذا تطوير هذه القدرة ودراسة سمات وخصائص الكلام الذي ينتجه المتكلم ووظائفه وآثاره. لهذا يرى الباحث أن ميدان البلاغة الإنشائية يقتصر أساساً على تحقيق أغراض المتكلم والتي تُجمَل عادة في عنصري التأثير والإقناع المرادين في الطرف المستقبل للخطاب وهو المخاطَب. ويرى أن ارتباط البلاغة الإنشائية بالخطاب البلاغي في الحياة اليومية يجعلها تتغيى تجسيد السلطة –سلطة الخطاب- من أجل تحقيق السيطرة بفعل تحقق التأثير والإقناع. وهذا ما تنتجه بعض ممارسات البلاغة الإنشائية والتي تجعل الخطاب وسيلة لتمرير سلطة المتكلم بهدف السيطرة والهيمنة على المخاطَب.

- Aimad abd elatif, power and role of the intellectual, department of English language and literature, faculty of arts, cairo university ,Egypt, 2006, p08.

- ينظر: المرجع نفسه، ص13(بالتصرف).

- Aimad abd elatif, power and role of the intellectual, p14.

- Ibid, p17.

- Ibid, p18

- Ibid, p20

- Ibid, p20

- Ibid, p08.

- C.K. Orecchioni, La conversation, Mémo, seuil éditions, Paris,Juin 1996, p36.

- Ibid, p36

- Aimad abd elatif, power and role of the intellectual, p07.

- عماد عبد اللطيف، بيان التنحي وذاكرة الهزيمة، مدخل بلاغي لتحليل الخطاب السياسي، مجلة ألف، الجامعة الأمريكية، عدد 30، 2010، ص 16.

*- بدأت الجزائر منذ سنوات في تطبيق مشروع منح القروض البنكية للشباب من أجل استثمارها، وقد اتبعت في ذلك أخذ نسبة 1% فوائد عن القروض، مما جعل هناك تساؤلا في الرأي العام الجماهيري عن مشروعية هذه القروض خاصة بتعلقها بلا فائدة البنكية والتي طرحوها للتساؤل في إطار ما يُعرف في الدين الإسلامي بالربا.

•- لقد تعددت المصطلحات والمفاهيم التي ارتبطت بالخطاب الديني الموجه عبر وسائل الإعلام فظهرت بذلك تسميات مختلفة تصب كلها في مفهوم الخطاب الديني المرتبط بالإعلام ومنها: الإعلام الديني، الإعلام الدعوي، البرامج والحصص الدينية، برامج القيم الروحية، برامج الثقافة الإسلامية، برامج الدين والتراث. ومما يلاحظ عن الترويج لهذه المفاهيم عبر وسائل الإعلام هو تخصيص برامج وصفحات في الجرائد تحتوي هذه المفاهيم في ايطارها العام، وخير مثال على ذلك هو البرامج الدينية عبر الإذاعة والتلفزيون وكذا الصفحات الإسلامية عبر الجرائد اليومية والأسبوعية، إضافة إلى الجرائد الإسلامية منها جريدة اقرأ الأسبوعية... ونذكر هنا بعض النماذج منها:

- صفحة إسلاميات بجريدة الخبر اليومية.

- صفحة الدين بجريدة الوطن.

- برنامج فضاء الجمعة بالقناة الأرضية الجزائرية.

- الحديث الديني في الإذاعة الوطنية.

- فتاوى على الهواء عبر قنوات الجزائر الأرضية والفضائية.

- Aimad abd elatif, power and role of the intellectual, p07.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.