خطاب الممانعة لأدب الحداثة في السعودية قراءة في المتن

محمد بن يحيى أبوملحة

Résumé


تواجه الكاتبَ صعوبةُ الكتابة، وتتضاعف هذه الصعوبة حين تكون الكتابة كتابةً على الكتابة. ومن مارس العمل النقدي يستشعر صعوبته، وتأبَّيَ قلم النقد الذي لا يكون مطواعًا دائمًا، ولا شك أن هذا التأبِّيَ يكون أشدَّ حين نمارس نقد النقد.

ويأتي هذا البحث في سياق القراءة بوصفها –حسب ألتوسير-منهجًا لاستقراء النص، وإعادة فهمه في ضوء سياقات لا يصرّح بها النص. ويتوجّه إلى قراءة خطاب الممانعين لأدب الحداثة، والرافضين لتوجهاتها وإنجازاتها، وهو نتاج قد كوّن تيّارًا يقوى زَخَمُه أحيانًا ويضعف أحيانًا أخرى.

وهذا النتاج الرافض لأدب الحداثة يتبادل مع أدب الحداثة المواقع، فتارةً تكون الحداثة تيّاراً، ويكون رفضها سباحةً ضد التيار، وتارةً أخرى تكون الحداثة نفسها سباحةً ضد تيّار الرفض والممانعة؛ وذلك حسب الظروف والمناخات والمعطيات. 

Texte intégral :

PDF

Références


- انظر الدغمومي، (نقد النقد وتنظير النقد العربي)، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الرباط، ط1، 1420هـ/ 1999م، ص 269.

- لا يُراد بالسلبية والإيجابية هنا قيمة معينة، وإنما المراد مجرّد وصف الفعل.

- انظر: مجدي وهبة، وكامل المهندس، (معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب)، مكتبة لبنان، بيروت، ط2، 1984م، ص 16.

- أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحر)، نادي أبها الأدبي، ط1، 1403 هـ/ 1982م.

- عوض بن محمد القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، هجر للنشر والتوزيع، القاهرة، ط2، 1408هـ/ 1988م.

- انظر: عبد الله محمد الغذامي، (حكاية الحداثة في المملكة العربية السعودية)، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، ط1، 2004م، ص 175.

- انظر: عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 9 – 10، وانظر –كذلك- عبد الله الغذامي، (حكاية الحداثة في المملكة العربية السعودية)، ص 113، وما بعدها.

- انظر: عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 5، وانظر –كذلك- ما ذُيِّل به الكتاب تحت عنوان (قالوا عن الكتاب).

- عبد الواسع الحميري، (ما الخطاب وكيف نحلله)، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، ط1، 1430هـ/ 2009م، ص 9.

- انظر: المرجع السابق، ص 12.

- انظر: عبدالله الغذامي، (حكاية الحداثة في المملكة العربية السعودية)، ص 115.

- انظر: أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، ص 9.

- انظر: عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 9.

- انظر: المرجع السابق، ص 13.

- أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، ص 115.

- المرجع السابق، ص 30.

- انظر: المرجع السابق، ص 13.

- انظر: المرجع السابق، ص 30.

- انظر: المرجع السابق، الصفحة نفسها.

- انظر: عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 12.

- المرجع السابق، الصفحة نفسها.

- أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، ص 13.

- المرجع السابق، ص 30.

- انظر: عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 13 – 14.

- المرجع السابق، ص 13.

- انظر: أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، ص 58، 69، وانظر –كذلك- عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 14، 37.

- أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، ص 13.

- أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، الصفحة نفسها.

- المرجع السابق، ص 15.

- المرجع السابق، ص 13.

- المرجع السابق، ص 30.

- المرجع السابق، ص 12.

- المرجع السابق، ص 14.

- المرجع السابق، الصفحة نفسها.

- انظر: أبو بكر العزاوي، (اللغة والحجاج)، مؤسسة الرحاب الحديثة للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، 2009م، ص 26 – 27.

- انظر: المرجع السابق، ص 26.

- انظر: أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، ص 103 – 104.

- انظر: المرجع السابق، ص 20 – 21.

- انظر: المرجع السابق، ص 93.

- انظر: المرجع السابق، ص 112.

- انظر: المرجع السابق، ص 28.

- انظر: المرجع السابق، ص 18 – 19.

- انظر: المرجع السابق، ص 16، 62.

- انظر: المرجع السابق، ص 16 – 17.

- المرجع السابق، ص 76.

- عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 37.

- المرجع السابق، ص 44.

- انظر: أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، ص 34.

- المرجع السابق، ص 14.

- عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 13 – 14.

- انظر: أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، ص 34، 77.

- انظر: المرجع السابق، ص 19، 59.

- انظر: عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 17.

- انظر: أحمد فرح عقيلان، (جناية الشعر الحرّ)، ص 36 – 37.

- انظر: المرجع السابق، ص 69 – 70، 79.

- انظر: عوض القرني، (الحداثة في ميزان الإسلام)، ص 23 – 24.

- انظر: المرجع السابق، ص 27.

- انظر: المرجع السابق، ص 30.

- المرجع السابق، ص 40.

- انظر: المرجع السابق، ص 51، 58.

- انظر: المرجع السابق، ص 53.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.