مظاهر التفكير السيميائي في المعرفة التراثية

آمنة بلعلى

Résumé


عندما نتأمل المشهد النقدي المعاصر، ونلحظ هيمنة التوجه الغربي على ثقافتنا، ندرك إلى أي حد نحن مقودون في تفكيرنا، وكأن النقد أصبح ثقافة معولمة. ولعل من أهم التخصصات التي تطبع هذه الثقافة، هي مجالات البحث السيميائي التي تعبر اليوم كل التخصصات العلمية، وتوسع عناصر إنتاجها؛ فتقام لها مراكز بحوث توجه الأفكار والقيم، وتصاغ لها المناهج والنظريات لتوسع من دائرة احتكاراتها.

إن هذا الطابع المعولم للسيميائيات الذي نقف أمامه اليوم كما نقف عند إفرازات السياسة والاقتصاد، هو نسق معمم يشبه النسق الرأسمالي المهيكل عالميا، فهل نؤكد حضورنا في الكون فقط باعتبارنا بقايا ثقافة أو حضارة داخل هذا النمط، وهذه الصورة المهيكلة لنمط إنتاج المعرفة؟

 لقد أصبحنا نستنسخ صورا من جهابذة السيمياء في الغرب، وكأن السيميائيات اليوم تقدم لنا بإفرازاتها المتشعبة، صورا تعجيزية للطاقات وإمكانات الباحثين، فاقتصرنا في ظل العوز المعرفي على الاستنساخ بما يلائم مصلحتنا التي تلبي، فقط، حاجيات الطاقات المعطلة.

  

Texte intégral :

PDF

Références


- أمبرتو إيكو، السيميائيات وفلسفة اللغة، تر: أحمد الصمعي، ط1، المنظمة العربية للترجمة، بيروت2005، ص.112

- أمبرتو إيكو، السيميائيات وفلسفة اللغة ص34.

- م ن، ص 35.

- طه عبد الرحمن، تجديد المنهج في تقويم التراث، ط2، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء/ بيروت، ص23.

- أمبرتو إيكو، السيميائيات وفلسفة اللغة، ص38.

- بول ريكو صراع التأويلات، دراسات هرمنيوطيقية، تر: منذر عياشي، مراجعة: جورج زيناتي، ط1، دار الكتاب الجديدة المتحدة، طرابلس، ليبيا، 2005، ص59.

- محمد قاري، سيمياء المعرفة المنطقية، منهج وتطبيقه، ط1، مركز الكتاب للنشر، القاهرة، 2002، ص50.

-voir voir Ahmed Moutaouakil Reflexions sur Théorie de la signification dans la pensée linguistique arabe. Publications de la faculté des Letters et des Sciences Humaines de Rabat Maroc 1982 p276/277.

- سيزا القاسم، ونصر حامد أبو زيد، وآخرون، أنظمة العلامات في اللغة والأدب والثقافة، مدخل إلى السيميوطيقا، دار إلياس العصرية، القاهرة، 1986 ص 48.

- طه عبد الرحمن، تجديد المنهج في تقويم التراث، ، ص21.

- يراجع أمبرتو إيكو، السيميائيات و فلسفة اللغة، ص 323.

-يراجع مصطفى ناصف مسؤولية التأويل، ط1،دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة، الاسكندرية مصر، 2004 ص166.

-حامد خليل، المنطق البراغماتي عند شارل ساندرس بيرس دار الينابيع للطباعة والنشر والتوزيع، دمشق 1996ص226.

- عبد السلام بن عبد العالي، هايدغر ضد هيجل، التراث والاختلاف، ط2، دار التنوير للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت ص 26 نقل عن نستشه ص58.

- يراجع توفيق قريرة، المصطلح النحوي وتفكير النحاة العرب، ط1، دار محمد علي للنشر، كلية الآداب منوبة، تونس، 2003 ص281/282.

-حمادي صمود ضمن كتاب "اللغة والفكر" مجالات لغوية الكليات والوسائط، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية محمد الخامس سلسلة ندوات رقم3101994 ص33.

- سعيد توفيق، في ماهية اللغة وفلسفة التأويل، ط1، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، 2002 ص52.

- حمادي صمود، اللغة والفكر ص43.

-يراجع جاك دريدا الكتابة والاختلاف، ترجمة فاضل جهاد، تق: محمد علال سيناصر، ط1، دار توبقال للنشر، الدار البيضاء، المغرب، 1988 ص59

- سعيد توفبق، في ماهية اللغة وفلسفة التأويل، ص57/58.

- علي حرب، التأويل والحقيقة، قراءة تأويلية في الثقافة العربية، ط2، دار التنوير للطباعة والنشر، بيروت 1995 ص 31.

- حمادي صمود، اللغة والفكر، ص43.

- الإسكافي عبد الله محمد الخطيب، كتاب خلق الإنسان، تح: خضر عواد العكل، ط1،دار عمان/دار الجيل عمان بيروت 1991، ص31.

--voir Roland Barthes, l’empire des signes, seuil ,paris 2005 p20.

-المسعودي، مروج الذهب، ص171/172.

- المسعودي، ص108/109.

-م ن، ص 173.

- علي حرب، التأويل والحقيقة، قراءة تأويلية في الثقافة العربية، ص35.

- يراجع ، إيكو، السيميائيات وفلسفة اللغة. ص49.

- ابن جني، الخصائص، تح محمد علي النجار، ج1، ط2، دار الهدى للطباعة والنشر، بيروت، د ت. ص 24

- الخصائص ج1، ص26.

- -السيوطي، المزهر في علوم اللغة ج1 ص41.

-voir A.Moutaouakil, p146.

- المزهر، ج1ص 42.

- تمام حسان، الأصول، دراسة ابستمولوجية للفكر اللغوي عند العرب، نحو فقه لغة بلاغة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1982 ص185.

- أمبرتو إيكو، فلسفة اللغة. ص401

- م ن، ص401/402.

- تمام حسان، الأصول ص183.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.