تطور العلاقات السياسية التركية- الإيرانية ما بين 1923- 2001 وأثرها على العلاقة بين الدولتين

أحمد جاسم إبراهيم آل حميد

الملخص


شهدت العلاقات التركية-الايرانية انعطافة مهمة في الربع الأول من القرن العشرين اسهمت فيها عوامل داخلية وخارجية بعضها يتعلق بطبيعة الاوضاع الداخلية للدولتين التركية والإيرانية، والتي آلت الى الضعف والتدهور، بل وأصبحت نهبا للدول الاجنبية الطامعة فيها، حيث فقدت إيران سيادتها واستقلالها السياسي لاسيما بعد الحرب العالمية الاولى، في حين انهارت تركيا وخضعت للاحتلال الاجنبي بعد الحرب العالمية الاولى، وخاضت حرب الاستقلال (1919-1922) من اجل تأكيد سيادتها ووحدة أراضيها.

وأسهمت العوامل الخارجية للتأثير في هذه العلاقات، لاسيما مع تغيير طبيعة النظام الدولي، وبروز قوى دولية جديدة، وسعيها الى ترتيب الاوضاع الدولية بما يضمن لها مصالحها ويصون امنها ويحقق اهدافها، وكانت الدولتان التركية والإيرانية هي الاخرى ساعية الى استثمار هذه الاوضاع بما يضمن تحقيق مصالحها الوطنية.

وللوقوف على طبيعة هذه العلاقات في هذه الحقبة التاريخية، ارتأينا تقسيم المبحث الى ثلاث مراحل:

الاولى:العلاقات التركية الايرانية منذ العام 1923، الى نهاية الحرب العالمية الثانية.

الثانية: العلاقات التركية –الايرانية منذ الحرب العالمية الثانية وحتى العام 1979.

الثالثة: مرحلة العلاقات التركية –الايرانية 1979- 2001.


الكلمات المفتاحية


الدولة العثمانية، الصفوية، علاقات، بلاد فارس،اتفاقيات

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 4.0 International License.