الخطاب المنطوق والخطاب المكتوب من منظور تداولي

. الحواس بلخيري

Résumé


إنّ الخطاب بصنفيه منطوقا كان أو مكتوبا وسيلة للتواصل، ولكل نوع ميزاته التي تفرّده عن الآخر؛ غير أن ما يهمّنا في هذه الورقة البحثية، تداوليّة كلّ صنف، ودور ميزاته في إيراد المقاصد، وتحقيق أهداف التواصل، من خلال مظهره التداولي الاستعمالي، بتتبع إشاريّاته، وأفعاله الكلامية وسياقاته اللغوية والمقامية واستلزاماته الحوارية وخصائصه التفاعلية والتخاطبية، وغيرها من مرتكزات الدرس التداولي متبعين في ذلك المنهج الوصفي التحليلي، معتمدين على المقاربة التداوليّة.


Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.