العمليات الإسنادية في الاستعارة الصوفية الاستعارة عند النّفري أنموذجا

. فريدة مولى

Résumé


إن أكثر ما يلفت الانتباه في خطابات المتصوفة شيوع الاستعارات التي تتولد من الجمع بين عوالم متباعدة،استعارات توحد بين المحسوس و المجرّد،المعلوم والمجهول، وتعد الاستعارة التي تقوم على عملية إسناد دوال مجردة إلى دوال محسوسة من أكثر الأنواع شيوعاً في خطاباتهم، وبالتحديد في خطاب "النّفري"،إذ تتولد الاستعارة" عنده من عمليات إسنادية تجمع بين دوال تنتمي إلى مجالات متباعدة يصعب إدراك التشابه بين الأشياء التي تشير إليها، لأنه يعمد إلى نقل الدوال من حدود دلالاتها المعجمية ويعتبرها دوالاً في حقول معجمية أخرى  في عمليات إسنادية تكشف عن منافرة دلالية  وتوتر دلالي لا يزول إلاّ بتجاوز المعنى الحرفي إلى المعنى المجازي الذي يوجد بين ضفتيه، هذا ما ستحاول  هذه الدراسة أن تجليه من خلال تحليل نماذج استعارية في خطاب النّفري.


Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.