ظاهرة الإبدال بين الصّوامت في القرآن الكريم تأصيل وتمثيل وتحليل.

. عبد الرحمان بوزنون

Résumé


كثيرة هي الأدوات الّتي يستعان بها لإدراك مقصود الخطاب اللغوي، ويتوصّل من خلالها إلى تحصيل المغزى المراد من خلاله، ومن بين هاته الجوانب مبحث الإبدال الّذي يعدّ أحد المسائل الصّرفيّة الّتي لها بالغ الأثر وعظيم الوقع في إدراك مقاصد الكلام ذلك أنّ الحكم بإبدال لفظة من أخرى يُحتّم ــ تلقائيّا ــ حملها على نفس معناها.

وقد ارتأيت في عملي هذا بحث إشكاليّة خاصّة مضمونها: ما أثر تحقيق مسائل الإبدال في قسم الصّوامت في فهم الخطاب القرآنيّ، كما كان هدفي من ذلك بيان الصّوائت المعرّضة لهذه الظّاهرة مع السعي لتحقيق الكلام حول ألفاظ محمولة على هذا الباب،و أبرز البحث نتائج عدة أهمها أن تنوع القراءات كان أكثر دوافع  القول بالإبدال، وأن  دعوى الإبدال نتنافى مع القول بتغاير اشتقاق كلّ لفظة، أو اختلاف مدلول كلّ منهما.


Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.