تمثيل التّهجين اللّغوي والثّقافي في الرّواية الجزائرية

. حسينة فلاح

Résumé


 يعد التهجين مفهوما نقديا لساني النشأة، دخل مجال الرواية وغدا إحدى سماتها التركيبية وأحد عناصرها البنائية، وصار أكثر حضورا في الروايات المعاصرة والدراسات المنجزة حولها، وظاهرة تميز الخطاب الروائي ما بعد الكولونيالي، يعاينها الباحث في الأدب الإفريقي عامة والجزائري خاصة. وتدفعنا هذه الخصوصية إلى البحث عن تجليات تلك الظاهرة على صعيدي اللغة والثقافة في أربعة نماذج روائية جزائرية تفاوتت تواريخ كتابتها ولغة كتابتها وتيماتها، هي روايات "المسلوب" (L’exproprié) (1981) لطاهر جاووت،"لايزا" (Laëzza) (2006) لمحمد ديب، "متاهات ليل الفتنة" (2000) لاحميدة عياشي و"نسيان com" (2009) لأحلام مستغانمي؛ ومقاربة أسلوبي التهجين عبر اللساني الثقافي والسك اللغوي بلغة الإحصاء والتحليل، استنادا إلى خاصيات التشظي والحوارية والاختلاف ما بعد الحداثية. 


Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.