المسكوت عنه في التّرجمة السمعيّة البصريّة

جفال سفيان-توهامي وسام جفال سفيان-توهامي وسام

Résumé


يُعد المسكوت عنه إحدى أعقد الإشكاليّات الكلاميّة الّتي تطرّقت إليها كل من التداوليّة والدراسات الترجميّة الحديثة، إذ تُعتبر ظاهرة ملازمة لكلّ حدث كلاميّ، وتتأشب الأفانين وتتشابك أكثر إذا تعلق الأمر بالترجمة السمعيّة البصريّة بشقيها السترجة والدبلجة. فإذا كانت ترجمة المعاني الصريحة التي جاء بها النص الأصليّ عمليّة مستعصية تقتضي الإلمام بمجموع الدلالات والمعاني واحترام المقصدية النصية والخيارات الكتابية للكاتب، فكيف سيكون الأمر أثناء ترجمة المعاني المضمرة (أو المسكوت عنها) وهي التي لا يخلو كلامٌ منها؟ من هذا المنطلق، تأتي هذه الورقة البحثيّة محاولةً سبر أغوار هذه الظاهرة في المجال اللّغويّ التداوليّ، أولاً، ثم في مجال الترجمة السمعيّة البصريّة. وقد اقتضت الضرورة العلميّة أن يكون فيلم "البؤساء" مدونة للدراسة الحالية، ونموذج دراسة لها. وقد خلصت الدّراسة في رحلتها إلى مجموعة من النتائج، أهمها: أن المترجم السمعي البصريّ يصر على الترجمة الإفصاحيّة، أي نقل المعاني المضمرة إلى اللّغة الهدف مع الكشف عنها للمتلقّي، مما يضر بالقيمة الدلاليّة والبلاغيّة للنص المترجَم.


Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.