جماليات التّضاد في شعر الخنساء

ميس خليل عودة ميس خليل عودة

Résumé


يهدف هذا البحث إلى دراسة التضاد وجمالياته في شعر الخنساء، متجاوزاً حدود الزينة والزخرف اللفظي إلى بيان القيمة الوظيفية للتضاد في الديوان، لا سيما أنّ التضاد عند الخنساء يتناغم مع حياتها التي امتلأت بالثنائيات الضديّة، من خلال مرجعيات الدال والمدلول التي تشكلت في صور الطباق والثنائيات التي استطاعت الشاعرة أن ترسمها في تصوير حالات الحزن والبكاء والمعاناة التي جعلتها إشارات مرجعية في مواجهة حالات أخرى تقابلها أو تتقابل معها في علاقات عكسية مباشرة أحياناً، وغير مباشرة أحياناً أخرى، واستناداً إلى طبيعة الدراسة وأهدافها اعتمدت الباحثة المنهج البنيوي لملاءمته أغراض الدراسة.

لقد توصلت الدراسة أن حالات الحزن والقلق النفسي جاءت في صور من الثنائيات الضدية التي تشكلت بشكل واضح في رثاء الخنساء لأخيها صخر،ومن ذلك الثنائيات الضدية في المواقف والرؤى الكلية والخاصة، وكذلك ثنائيات الزمن والأنا والآخر، وقد برزت جمالية التضاد في قوة أسلوب الخنساء على نحو يثير لذة المتلقي، ويوقظ الإحساس لديه للبحث عن المعنى المعاكس.


Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.