سيميوطيقا الصورة البصريّة في شعر علي مجيد البديري

علي خضري -رسول بلاوي - عذراء دريس علي خضري -رسول بلاوي - عذراء دريس

Résumé


تُعدُّ السيميوطيقا من أبرز الظواهر في النقد الحديث بحيث أصبحت للعلامة لغة بواسطتها؛ وتشكّل الصورة البصرية فرعاً من فروع هذه الظاهرة. والشاعر باستناده إلى الصورة البصرية أو الشكل الطباعي يجعل قصيدته كمرآة تعكس افكاره وأحاسيسه بل كل ما يكمن بداخله. فالأديب العراقي علي مجيد البديري قام بتوظيف هذه الظواهر في ديوانيه "من بين طين وعشق" و"منتصف الدخان.. قبل الياسمين بقطرة"، فجعل من قصائده مشهداً ديناميكياً أو بالأحرى استخدم لغةً أخرى غير التي تُلفظ أو تُسمع وهي لغةٌ تقرأها العيون فتبعث ما بداخل القصيدة وما خفي من مشاعر الشاعر في نفس وذهن القارئ.


Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.