دور تكنولوجيات الاتصال في تطوير الممارسة البيداغوجية لتعليم العربية

طـارق بــومود

Résumé


إنّ الحديث عن ترقية اللغة العربية في العالم ولاسيما في الجزائر يستدعي منا تفعيل دور التكنولوجيات الجديدة للاتصال، ابتغاء ايجاد بدائل تعليمية نوعية تستفيد من التحليل والتنظير للبنية اللسانية العربية الرقمية وفق معطيات اللسانيات الحاسوبية الحديثة، وهذا ضمن مقاربة بيداغوجية تراعي فيها المشكلات المتعلقة بالجهاز النظري للسان العربي حتى تكون له الكفاية اللازمة على التكيف النوعي مع المتغيرات الرقمنة الراهنة، وكذا الاندماجي الإيجابي مع المنجزات العلمية والتكنولوجية الحديثة، فهو يحتاج إلى الإحاطة بالتحديات التي تواجهها اللغة العربية على جميع الصعد، ومعرفة العوائق الابستمولوجية والثقافية والسياسية التي تعيق ترقية العربية في الوسط الاجتماعي أولا وفي مختلف المؤسسات المكونة لأجهزة الدولة ثانيا؛ حتى يكون خطابا تواصليا واحدا يعبر عن شخصية المجتمع وانتمائه الحضاري. ابتغاء إيجاد نظام رقمي تعليمي بديل يشمل مختلف ميادين المعرفية.

Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.