ترابط الوحدات الخطابية وتحولاتها في كتاب المساكين "لمصطفى صادق الرافعي"

سليم سعدلي

Résumé


شيّد الرافعي في حكاياته التي ينطوي عليها كتاب المساكين جسرا بين الغني والفقير، في وقت اشتاقت إليه الإنسانية للرحمة والعطف، لذلك جمع الكِتاب بين العزاء والرأفة وبين ثراء اللغة وروعتها، فإني لمّا رأيت ألفاظا صارت للبلاغة عنوانا، يُحْتاَج إلى بيانها، والتفتيش عليها في مظانها، إذ كان اعتماد الكافة على قراءته، واعتدادُهم بدراسته شحيحا، فرأيت بعضهم قد طالعه وبحث فيه، أخلّ بأكثر المقصود وفرّط، وبعضهم قصرّ وما بصر. وليس ذلك طعنا عليهم، ولا إنكارا للفضل المشار به إليهم، بل هم السادات في أعْلى ذِروَة العِلم. لكن دعت الحاجةُ إلى تتبع هذا البناء الخطابي واستقصاء تحولاته، ونقله إلى هذه الأوراق، لأستذكر بها ما غاب وقت التدريس وأجلُوَ بها صدأَ الخاطرِ من عوارض التبليس وأرفع بها غواشي التشويش وأكفأ بها مؤنة الطلب والتفتيش، وليس لي فيه إلا الجهد والترتيب والتحليل، "وما توفيقي إلا بالله عليه توَكلتُ وإليه أنُيبُ".


Texte intégral :

PDF

Références


 *- إن بشاعة تاريخ المشرقي ومحنه السّوداء ولّـدت رغبة في الكتابة عند الرافعي خرقت حدود الواقع، وأباحت للخيال السّردي التحرك بحرية تامة، لذلك توجه الرافعي إلى المخيال الحكائي. أمام إساءات القدر الغادر والماكر التي صادفت الشيخ علي، وعلى الذاكرة السّردية أن تجد وسيلة أكثر مضاء لردّ الاعتبار للذات المخذولة، وكانت الوسيلة الوحيدة الممكنة الناجعة، هي الانتقام إبداعيا، لماذا إبداعيا؟ ربما لكون فعل الحكي يساهم في تخليد الإنسان، هكذا تم تصوير "الشيخ علي" والتمثيل بصورته التاريخية. ومن عيوب الكتب العربية أنها لا تتسع للمتن الأدبي الهامشي بل إنّها تكاد لا يتسع إلاّ للمتن الأدبي الذي يسير في ركاب السلطة ويمسك بتلابيبها. ومن هنا كانت شعلة الكتابة عند الرافعي التي بقيت وفية للمتون الهامشية التي ترصد لنا واقع الحياة المشرقية ومنه حكاية "الشيخ علي" وغيرها من الحكايات اليتيمة التي لم تنكسر أمام الأنواع الأدبية الأخرى التي أنتجها أصحابها. إنّه قلم الرافعي الذي لا ينكره إلا مكابر، اعتاد أن يسير في اتجاه الواقع، والذي لا يعجز عن فهم الحقيقة النسبية.

ينظر: فؤاد زكريا، الحقيقة والوهم في الحركة الإسلامية المعاصرة ط1، دار الفكر للدراسات والنشر والتوزيع، القاهرة- باريس 1986، ص19

- مصطفى صادق الرافعي، كتاب المساكين، دار صالح تلانتيقيت للنشر والتوزيع، نهج سي الحواس، بجاية، ص 22.

 **- يسعى فوكو في حديثة عن عواقد التشكيلة الخطابية إلى التركيز على مصطلح التناسق-الانسجام-الترابط وهذا ما تنقله لنا مقولاته المقتبسة: " لتحديد مجموعة من العلاقات بين عدد من العبارات، لا بد من التركيز على شكلها ونمط تسلسلها وترابطها". "لأجل تجميع العبارات الخطابية في وحدات حقيقية، ينبغي وصف تسلسلها وتتابعها ووصف أشكال التوحيد التي تظهر بها: كوحدة المضامين الفكرية وتماثلها وتنتسقها. من الأنسب بالدرجة الأولى أن تفترض أن فكرة محورية ما قادرة على أن تستقطب مجموعة من الخطابات وتشد بعضها إلى بعض وتحركها ككيان عضوي واحد، له حاجياته وقوته الداخلية وطاقاته في البقاء والاستمرار".

ينظر: ميشال فوكو، حفريات المعرفة، تر: سالم يفوت،1987. مبحث التشكيلة الخطابية(وحدات الخطاب)، ط2، المركز الثقافي العربي، بيروت، لبنان، ص 34-36.

- ينظر: فهيمة لحلوحي، استراتيجية الخطاب في كتاب الإشارات الإلهية والأنفاس الروحانية لأبي حيان التوحيدي دراسة تحليلية سيميائية، رسالة ماجستير مخطوطة، قسم اللغة العربية وآدابها جامعة العقيد الحاج لخضر باتنة 2002-2003، ص 98.

- الأزهر الزنادي، نسيج النص، (بحث في ما يكون له الملفوظ نصاً)، المركز الثقافي العربي، 2000، ص 124.

- ينظر: ميشال فوكو، حفريات المعرفة، مبحث التشكيلة الخطابية(وحدات الخطاب)، ص 10-35.

- مصطفى صادق الرافعي، كتاب المساكين، ص 22.

- ينظر: فهيمة لحلوحي، استراتيجية الخطاب في كتاب الإشارات الإلهية والأنفاس الروحانية، ص 98 .

* - من وساوس الفلسفة اليونانية القديمة أنهم يجعلون الأفلاك عشرة ويسمون كلا منها عقلا، وقد أخذها عنهم فلاسفة العرب وزعموا العقل الإنساني من تحتها كلها. ينظر: مصطفى صادق الرافعي، م، س، الهامش، ص 23.

- م، ن، ص 23-24.

- م، ن، ص 25.

- م، ن، ص 145-146.

- ينظر: هاجر مدقن، رسالة ماجستير، الخطاب الحجاجي أنواعه وخصائصه دراسة تطبيقية في كتاب المساكين لــ: الرافعي، جامعة ورقلة، الجزائر، 2003، ص 134.

- فهيمة لحلوحي، استراتيجية الخطاب في كتاب الإشارات الإلهية والأنفاس الروحانية لأبي حيان التوحيدي، دراسة تحليلية سيميائية، ص 99.

- مصطفى صادق الرافعي، كتاب المساكين، ص 25.

- هاجر مدقن، رسالة ماجستير، الخطاب الحجاجي أنواعه وخصائصه دراسة تطبيقية في كتاب المساكين لــ: الرافعي، ص 72.

* - يحتوي الكتاب على حكايات عنونها الكاتب كما يلي: الشيخ علي، في وحي الروح(التراب المتكلم أمام التراب الصامت)، الفقر والفقير، مسكينة، مسكينة، لؤم المال ووهم التعاسة، وهيم الحياة والسعادة، سحق الؤلؤة، الحظ الحرب، على الكوكب الهاوي، (حسناء أفقرتها الحرب فكيف تتلقاها الحقيقة)، الجمال والحب، الفصل الأخير( الدين ولادة ثانية). ينظر: مصطفى صادق الرافعي، كتاب المساكين، الفهرس، ص240.

- م، ن، ص 28.

- م، ن، ص 29.

- فهيمة لحلوحي، استراتيجية الخطاب في كتاب الإشارات الإلهية والأنفاس الروحانية لأبي حيان التوحيدي، دراسة تحليلية سيميائية، ص102.

- عبد الرحمن جلال الدين السيوطي، المزهر في علوم اللغة وأنواعها: تح: محمد أحمد حاد المولى على محمد البخاري محمد أبو الفضل إبراهيم، دار الجيل المولى على محمد البخاري- محمد أبو الفضل إبراهيم دار الجيل بيروت، دار الفكر، ج1، ص 332.

- ينظر: محمد خطابي، لسانيات النص، مدخل إلى انسجام الخطاب، المركز الثقافي العربي، ط1، 1991 ص19.

- ينظر: برتراند راسل، ما وراء المعنى والحقيقة، تر: محمد قدري عمارة، مراجعة: إلهامي جلال عمارة، مبحث: الجمل، النحو وأجزاء الخطاب، ط1، المجلس الأعلى للثقافة، القاهرة، 2005،، ص 37.

- ينظر: فهيمة لحلوحي، استراتيجية الخطاب في كتاب الإشارات الإلهية والأنفاس الروحانية لأبي حيان التوحيدي، دراسة تحليلية سيميائية، ص 103.

 *- الاستمرارية: وهي قائمة على افتراض الأقوال المختلفة في النص والسياقات المحيطة بهم يربط كل منها الآخر وكل قول يساعد في الوصول إلى بعض الأقوال الأخرى. ينظر: فهيمة لحلوحي، استراتيجية الخطاب في كتاب الإشارات الإلهية والأنفاس الروحانية لأبي حيان التوحيدي، دراسة تحليلية سيميائية، ص 103.

- مصطفى صادق الرافعي، كتاب المساكين، ص 33.

- فهيمة لحلوحي، استراتيجية الخطاب في كتاب الإشارات الإلهية والأنفاس الروحانية لأبي حيان التوحيدي، دراسة تحليلية سيميائية، ص 104.

- مصطفى صادق الرافعي، كتاب المساكين، ص 35.

- فهيمة لحلوحي، م، س، ص 105.

- مصطفى صادق الرافعي، كتاب المساكين، ص 23-24.

- هاجر مدقن، الخطاب الحجاجي أنواعه وخصائصه دراسة تطبيقية في كتاب المساكين لــ: الرافعي، ص 79.

- ينظر: أبو الفضل شهاب الدين السيد محمد الألوسي البغدادي، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني دار الفكر، بيروت، 1983، ص 88.

- محمد علي الصابوني، صفوة التفاسير، دار البيضاء، قسنطينة، قصر الكتاب - البليدة، الجزائر د.ت، ج1، ص 27.

- فهيمة لحلوحي، استراتيجية الخطاب في كتاب الإشارات الإلهية والأنفاس الروحانية لأبي حيان التوحيدي، دراسة تحليلية سيميائية، ص 106.

- واتيكي كميلة، كتاب الإمتاع والمؤانسة لأبي حيان التوحيدي، بين سلطة الخطاب وقصدية الكتابة" مقاربة تداولية"، ط1، دار قرطبة للنشر والتوزيع، تماريس، المحمدية، 2004.، ص 86.

- ينظر فهيمة لحلوحي، م س، ص 107.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.