من جماليات التعبير القرآني(الدلالة الاسمية والدلالة الفعلية في تفسير الفخر الرازي ت605هـ)

الحسين بركات

Résumé


ولد الفخر الرازي في مدينة الري سنة (544هـ) وإليها نسبته بالرازي، وتوفي بها سنة (605هـ ) ؛ حيث تميز العصر الذي عاش فيه وهو القرن السادس الهجري بالتناقضات السياسية والانقسامات الدينية والفكرية؛ وذلك بسبب الحملات الصليبية الوافدة من الغرب وطلائع التتار الزاحفة من شمال الشرق الأقصى, الأمر الذي أدى إلى ضرورة التوحد في العالم الإسلامي للتصدي لهذين الخطرين ، فحصلت الوحدة في المغرب بفضل البربر ( المرابطون والموحدون) ,كما حصلت الوحدة في الشرق بفضل القوة التركية (قوة السلاجقة )ثم ( الخوارزميين) إلا أن هذه الأخيرة تميزت بالتناقض الداخلي؛ حيث اقتصرت سلطة الخليفة العباسي في خارج بغداد على المظهر الديني، ونشأت دويلات  متصارعة عاصرها الإمام وأهمها : الدولة الغزنوية[i]، والدولة السلجوقية[ii]، والدولة الخوارزمية[iii] , والدولة الفورية[iv].إلا أن هذا الاضطراب في الحياة السياسية كان له الأثر الإيجابي على مستوى الحياة الفكرية عموما، وظهرت من جديد المناقشات الكلامية والفقهية والفلسفية والعلمية.

ـ القرآن الكريم.

[i] ـ  الدولة الغزنوية :( 351 ـ 582 هـ  /962ـ1186م، ملوك هذه الدولة من الأتراك مؤسسها البتكين وكان انتشارها في أفغانستان والهندوأشهر سلاطينها محمود الملقب بيمين الملك وهوصاحب الفتوحات الواسعة في الهند وناشر الإسلام فيها، كان مجلسه آهلا بالشعراء والعلماء وكان سقوط هذه الدولة على يد شهاب الدين الفوري. ينظر: ابن كثير الحافظ عماد الدين أبي الفداء إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي، البدايةوالنهاية، مطبعة السعادة، د . ط ؛ مصر 1358هـ، ج12، ص27 - 49، ج6، ص223، ج11، ص286

[ii] ـ الدولة السلجوقية:(429ـ591/1037ـ1194م)ينتسب سلاطين هذه الدولة إلى سَلجوق، ويعود لهم الفضل في إعادة الوحدة السياسية في الدولة العباسية وأبرز سلاطينهم ملكشاة . نفسه، ج12، ص43 و 54 و90، ج13، ص22 و 76

[iii] ـ الدولة الخوارزمية:(478ـ629هـ/1077ـ1223م) والخوارزميون من أتراك بلاد ماوراء النهر جاؤوا ونشروا سلطانهم بين نهري الكنج ودجلة . مؤسس الدولة أنوشتكين، وكان سقوطها بسبب غزوات المغول . نفسه، ج12، ص154، ج13، ص105

[iv] ـ الدولة الفورية:(543ـ612هـ/1148ـ1215م) انتشروا في بلاد الأفغان والهند، مؤسس الدولة عز الدين حسن، وآخر سلاطينهم علاء الدين محمدالذي استسلم لخوارزم شاه سنة612هـ . نفسه، ج13، ص23 و 24.


Texte intégral :

PDF

Références


ـ الدولة الغزنوية :( 351 ـ 582 هـ /962ـ1186م، ملوك هذه الدولة من الأتراك مؤسسها البتكين وكان انتشارها في أفغانستان والهندوأشهر سلاطينها محمود الملقب بيمين الملك وهوصاحب الفتوحات الواسعة في الهند وناشر الإسلام فيها، كان مجلسه آهلا بالشعراء والعلماء وكان سقوط هذه الدولة على يد شهاب الدين الفوري. ينظر: ابن كثير الحافظ عماد الدين أبي الفداء إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي، البدايةوالنهاية، مطبعة السعادة، د . ط ؛ مصر 1358هـ، ج12، ص27 - 49، ج6، ص223، ج11، ص286

ـ الدولة السلجوقية:(429ـ591/1037ـ1194م)ينتسب سلاطين هذه الدولة إلى سَلجوق، ويعود لهم الفضل في إعادة الوحدة السياسية في الدولة العباسية وأبرز سلاطينهم ملكشاة . نفسه، ج12، ص43 و 54 و90، ج13، ص22 و 76

ـ الدولة الخوارزمية:(478ـ629هـ/1077ـ1223م) والخوارزميون من أتراك بلاد ماوراء النهر جاؤوا ونشروا سلطانهم بين نهري الكنج ودجلة . مؤسس الدولة أنوشتكين، وكان سقوطها بسبب غزوات المغول . نفسه، ج12، ص154، ج13، ص105

ـ الدولة الفورية:(543ـ612هـ/1148ـ1215م) انتشروا في بلاد الأفغان والهند، مؤسس الدولة عز الدين حسن، وآخر سلاطينهم علاء الدين محمدالذي استسلم لخوارزم شاه سنة612هـ . نفسه، ج13، ص23 و 24.

ـ محمد لعريبي،المنطلقات الفكرية عند الإمام الفخر الرازي، دار الفكر اللبناني، ط1؛ بيروت : 1992م، ص6

ـ ينظر: ابن الأنباري . الإنصاف في مسائل الخلاف، المرجع السابق، ج1، ص235

ـ ينظر: السمين الحلبي . الدر المصون، المرجع السابق، ج 3، ص606 وما بعدها / أبو البقاء محب الدين عبدالله بن أبي عبدالله الحسين بن أبي البقاء عبدالله بن الحسين العكبري. التبيان في إعراب القرآن، تح: علي محمد البجاوى، (د.ط) إحياء الكتب العربية (د. ت)، ج1، ص170

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج 9، ص190

ـ المصدر نفسه،ج9، ص191

ـ ينظر : السامرائي . معاني الأبنية، المرجع السابق، ص17

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج 5، ص62

ـ راجع: المصدر نفسه، المواضع التالية:ج5،ص93، وص 75 /وج 12، ص63

ـ المصدر نفسه،ج18، ص83

ـ الزمخشري . الكشاف، المرجع السابق، ج2، ص 451

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج29، ص48

ـ المصدر نفسه، ج28، ص183

ـ المصدر نفسه، ج 29، ص121

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج4، ص 195

ـ المصدر نفســه، ج 25، ص116،117

ـ الزمخشري. الكشاف، المرجع السابق، ج3، ص 484

ـ الواحدي. البسيط، المرجع السابق، ج 3، 464

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج12، ص131

ـ الشريف الجرجاني. التعريفات، المرجع السابق، ص 221

ـ المرجع نفسه، ص 246

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج 21، ص30،31

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج32، ص36،37

ـ المصدر نفسه،ج25، ص153

ـ المصدر نفسه، ج10، ص81

ـ المصدر نفسه، ج12، ص183

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق،ج25، ص17 / والزمخشري . الكشاف، المرجع السابق، ج3، ص 435

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج20، ص153

ـ المصدر نفسه، ج 29، ص92

ـ المصدر نفسه، ج21، ص28

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج14، ص181

ـ المصدر نفسه، ج28، ص148

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج28، ص221

ـ محمد محمد داود. القرآن الكريم وتفاعل المعاني ـ دراسة دلالية لتعلق حرف الجر بالفعل وأثره في المعنى في القرآن الكريم ـ،ط1، دار غريب، القاهرة :1422هـ /2002م، المقدمة

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج 13، ص77

ـ المصدر نفسه، ج14، ص138

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج24، ص200

ـ المصدر نفسه، ج19، ص88 / وأيضا: ج30، ص134/وج4، ص 202

ـ المصدر نفسه، ج21، ص166

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج21، نفس الموضع

ـ المصدر نفسه،ج 2، ص78

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق،ج24، ص134

ـ المصدر نفسه،ج26، ص170

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج3، ص180/

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق،ج25، ص139

ـ الفخر الرازي . المحصول، المرجع السابق،ج 2، ص 17

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج23، ص88

ـ الفخر الرازي . المحصول، المرجع السابق، ج2، ص17 وما بعدها

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج 16، ص 77 /وج6، ص79

ـ المصدر نفسه، ج 16، ص130

ـ المصدر نفسه، ج 16، ص130

ـ المصدر نفسه، ج 6، ص89

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق،ج8، ص187

ـ الشريف الجرجاني،التعريفات،المرجع السابق،ص 8

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج11، ص109

ـ المصدر نفسه، ج 30، ص9

ـ التفسير الكبير، المصدر السابق، ج 19، ص102/والمواضع:ج27، ص116 / ج26، ص228

ـ المصدر نفسـه، ج 20، ص185

ـ المصدر نفسـه، ج15، ص77


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.


Creative Commons License
Cette oeuvre est protégée sous licence CC Attribution-Pas d’Utilisation Commerciale-Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 Licence Internationale.