التأويل السياقي ـ النصي للاستعارة النّفرية

فريدة مولى

Résumé


: تتضح قيمة وأهمية أي قول استعاري –حسب أومبرتو إيكو- في السياق الذي يستعمل فيه، فالسياق في نظره  يقدم دائماً استعاراته على أنها بكر، إذ هناك دائماً سياق قادر أن يقدم استعارة منطفئة على أنها جديدة مبتكرة، لذلك وضع خمس خطوات أساسية للتأويل السياقي النّصي للاستعارة اّتبعها في تحليلاته ، اعتمادا على هذه الخطوات ، قمنا بتحليل نماذج من استعارات  النفّري ضمن سياقها العام، وهو النصوص الصوفية السابقة عليه، لأنه يشترك مع غيره من المتصوفة في الحديث عن العالم النوراني، وعن المعرفة التي يتلقاها بعد وصوله إلى الحضرة الإلهية، وهو يشترك معهم أيضاً في المصطلحات والرموز الموظَّفة لترجمة رُؤاهم الكشفية، وقد خلصنا بعد التحليل إلى أن استعارات النّفري استعارات مفتوحة تجمع بين عوالم متباينة وتؤسس لعلاقات جديدة بين عناصر الكون المتباعدة، وقد كشف التحليل أنه كلما تعمقنا في الموسوعة الصوفية كلما أدركنا التداخل القائم بين الأشياء، بين المعاني، بين عناصر الكون ومفاهيمه. واكتشفنا أيضاً أشكال التشابه والتماثل حتى بين أشد الأمور تبايناً واختلافاً.


Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.