وظيفة الحذف في تحقيق التماسك النصي

حبيب منصوري

Résumé


يعد الحذف ظاهرة لغوية عامة تشترك فيها اللغات الإنسانية، حيث يميل المتكلم إلى حذف بعض العناصر المكررة في الكلام، أو إلى حذف ما قد يمكن للسامع فهمه اعتمادا على القرائن المصاحبة، حالية أو عقلية أو لفظية، ومن وظائف الحذف تحقيق الإيجاز، الذي هو من خصائص اللغة العربية، إلى جانب كونه وسيلة تعبيرية قصدية، يعدل في تركيبها عن الأصل إلى بنية تركيبية اقل لفظا وأغزر معنى، فهو يفيض بالنص باتساع مطرد التأويل، مما يؤدي بالضرورة إلى إنتاج النص بالدلالة وعدم محدوديته، لأنه يلعب دورا رئيسا في عملية التنبيه والإيحاء ويثير ذهن المتلقي ويحمله على الحفر في عمق العبارات والتراكيب.

والحذف ظاهرة أسلوبية تزداد أهميته في الشعر، فما لا تعرف اللغة العادية أن تنقله، هو ما يطمح الشعر إلى نقله، وقد لفتت علماء النصب باعتبارها إحدى الطاقات المحركة للأدبية، ووسيلة مهمة من وسائل التماسك النصي، التي يعول عليها في تحليل النص.


Texte intégral :

PDF

Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.