الرؤية الابستمولوجية لنظرية الاتصال الأدبي من التفسير إلى التأويل ( مقاربة نقدية بينية )

مراد عبد الرحمن مبروك

Résumé


This research is interested in the epistemological vision that grounded the literary communication theory in the classical and modern criticism in collaboration with interdisciplinary research particularly engineering studies, sociology, media studies, linguistics, literary studies and criticism. It is a vision that format the central base for the theory in epistemological, philosophical, aesthetic, critical levels, starting from the explanation stage in the classical Greek and Arabic studies via the textual and hermeneutic stage to the communication strategy of literary text. Hence, this tackle came in three dimensions:

  • The introduction: it is interested in the concept of theory and its relation to the epistemological, philosophical, aesthetic, critical fundamentals that produced the literary communication theory.
  • The explanation level and the anticipations of the theory: It tackles the epistemological, philosophical, aesthetic, critical dimensions that produced the theory in its central founding of ancient Greeks and Arabs.
  • The interdisciplinary stage and the formation of the theory: It is interested in the interdisciplinary studies that the theory of communication emerged from in engineering studies, sociology, media studies, linguistics, literary studies and criticism on imperative bases.
  • The interpretive stage and the integrative vision of theory: it is interested in the Arabic critical studies that aimed at developing  the theory of reception and added imperative dimensions and basic pillars that led to the emergence of new theoris such as the theory of literary communication that adds to the reception theory and avoid its imperfections

as well as other critical theories.


Texte intégral :

PDF

Références


) يأتي هذا العمل بلورة واستحضارا لمشروع نقدي حول «نظرية الاتصال الأدبي «بدأت إرهاصاته لدينا منذ خمسة عشر عاما تقريبا ونشرت حوله دراسات عديدة، بغية البحث عن منهج أو نظرية نقدية تعالج النص الأدبي معالجة نقدية شمولية ولا ترتكز فقط لمنتوج آخر، بل تحاول أن تضيف عليه بما يتوافق وموروثنا الثقافي والنقدي ماضيا وحاضرا ومستقبلا.

على أن هذا المشروع النقدي جزء من مشروع أكبر بدأت مقدماته لدينا منذ بداية التسعينيات من القرن العشرين وحتى الآن، حيث بدأ بتطويع الدرس النقدي للنظريات اللسانية لاسيما الصوتية ومحاولة وضع منهج نقدي يرتكز للدراسات اللسانية والنقدية في دراسة النص الأدبي بداية من الصوت وصولا للنص وتبلور في دراستنا «من الصوت إلى النص، نحو نسق منهجي لدراسة النص الشعري « 1993، ثم جاءت «النظرية الجيوبولتيكية « وحاولنا ربط مصطلح الجيوبولتيكا الجغرافي بالدرس النقدي وتبلور في دراستنا عن «جيوبولتيكا النص الأدبي «2000, وأخيرا حاولنا تطوير نظرية التلقي لينبثق منها «نظرية الاتصال الأدبي: التي وضعنا لبناتها منذ بدايات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تتويجا لهذه الرحلة البحثية مع النص الأدبي في علاقته بالنظريات والمناهج النقدية بدلا من الضياع في براثن الآخر دون أن تكون لنا هوية نقدية أو ثقافية أو معرفية ودون أن نغلق الباب على أنفسنا لكننا نحاول التفاعل مع الآخر دون الذوب فيه. فعقولنا العربية النقدية قادرة على تشكيل نظرياتها وأفكارها ومناهجها المعبرة عن وعيها الحقيقي والبناء إذا وجدت الإرادة.

انظر: على سبيل التمثيل: المعجم الوسيط ج 1-2/932، المكتبة الإسلامية، استانبول – تركيا، د.ت.

انظر: جوناثان كالر: النظرية الأدبية، ترجمة رشاد عبدالقادر، منشورات وزارة الثقافة السورية – دمشق 2004م، ص 9.

نفسه، ص 24.

)Hartnack, Justus, Kant’s theory of Knowledge: An Introduction to the Critique of Pure Reason, Hactett publishing 2001

(Kant, Critick (Critique) of Pure Reason, Trans. By Francis Haywood, 2 ed. London 1848. , pp 29 – 31, pp 23 – 28

) انظر: د. مراد عبدالرحمن مبروك. مدخل إلى نظرية الأدب، دار إشراقات، جدة، المملكة العربية السعودية، 2006م.ص 7

) للمزيد انظر دراستنا، النظرية النقدية ج 4 ( نظرية الاتصال الأدبي وتحليل الخطاب ) دار الادهم،القاهرة 2015 ص 15

) انظر: د. مراد عبد الرحمن مبروك مرجع سابق ص 16، وانظر:أرسطو، فن الشعر، 1455أ،21-30

) للمزيد انظر د. مراد عبد الرحمن مبروك، مرجع سابق ص 17

) انظر: ناظم عودة خضر، الأصول المعرفية لنظرية التلقي، دار الشروق، عمان 1997 ص 50

) للمزيد حول هذه القضية انظر "انظر: د. مراد عبد الرحمن مبروك مرجع سابق ص 32 – 50

) انظر: محمد بن طباطبا العلوي: عيار الشعر، تحقيق عباس عبد الساتر، دار الكتب، ط(1)، بيروت، 1982م، ص 1-12.

) انظر: الجاحظ،البيان والتبيين،، الخانجي، القاهرة، 1985م، ج1، ص 138-139 وانظر: د. جميل عبدالمجيد، البلاغة والاتصال، دار غريب،0 200م، ص21 وما بعدها.

) الآمدي: مرجع سابق، ج1، ص 27.

) السكاكي: مفتاح العلوم، ط2، ص 95، مكتبة مصطفى البابي الحلبي وأولاده، القاهرة، 1990م، وانظر: جميل عبدالمجيد، مرجع سابق، ص 33.

) الخطيب القزويني، الإيضاح،، شرح وتعليق د. محمد عبدالمنعم خفاجي، الشركة العالمية للكتاب، 1989م. ص80

) انظر: السكاكي، مفتاح العلوم، ص 95، وانظر: د. محمد العبد، سابق، ص 58.

)انظر:ويكيبديا.الموسوعة.الحرة:https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%A8%D8%A7%D8%AD_%D9%83%D9%87%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D8%A6%D9%8A

) انظر: هذا الشكل في رابط:.:............................................................. http://mawdoo3.com/%D9%85%D9%83%D9%88%D9%86%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%87%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9

) للمزيد حول دور الدراسات الانثروبولوجية في عملية الاتصال انظر: مراد عبد الرحمن مبروك، مرجع سابق ص 53-88

) للمزيد انظر:Lary A. Samovar, Richard E. por and Nemic, jain: understanding.

انظر: د.إبراهيم أبو عرقوب، الاتصال الإنساني ودوره في التفاعل الاجتماعي، دار مجدلاوي للنشر والتوزيع ط 1 الأردن 1993،ص40-41.

- John R.Bittner, Mass communication: an Introduction, (new Jersey: Englewood cliffs, prentice–Hall, Inc.,1986) P.9… ……………………… وانظر: د إبراهيم أبو عرقوب، مرجع سابق، ص113.

) د إبراهيم أبو عرقوب، مرجع سابق، ص 122

) المرجع السابق، ص128.

) انظر: المرجع السابق، ص129.

) للمزيد حول هذه النماذج الاتصالية، انظر: دينس ماكويل، سفن ويندل: نماذج الاتصال في الدراسات الإعلامية، ترجمة حمزة أحمد،بيت المال، الرياض- السعودية سنة 1417ه، ص 27-96.

) انظر: دينس ماكويل، وسفن ويندل، المرجع السابق، ص217.

) نفسه: ص ص: 217-218

) انظر: مراد عبد الرحمن مبروك، مرجع سابق ص 82

) د.عبد العزيز شرف: نماذج الاتصال في الفنون والإعلام والتعليم وإدارة الأعمال، الدار المصرية اللبنانية، ط.2003م، ص130.

) نفسه: ص ص: 130 -131

) عبد العزيز شرف، مرجع سابق، ص137.

) نظر: د.محمد العبد؛ النص والخطاب والاتصال, الأكاديمية الحديثة للكتاب الجامعي، 2005م، ص 48.

) نفسه ص 48

) نفسه ص 49

) نفسه ص 49

) نفسه ص 50

) نفسه، ص 73، 83.

) نفسه ص 50

) نفسه ص 51

) نفسه ص 51

) نفسه ص 30

) نفسه ص 31

) نفسه ص 283

) نفسه ص 283 – 288

) نفسه ص 288

) نفسه ص 291

) نفسه ص 300

) نفسه ص 300

) انظر الشكل التوضيحي في المرجع نفسه، ص 306.

) نفسه ص 341

) Pierre Guiraud: Essais de Stylitiques P 65.

وانظر: د. منذر عياش: الأسلوبية وتحليل الخطاب, مركز الإنماء الحضاري، ط1، 2002م، ص 55.

) انظر: د. محمد العبد، مرجع سابق ص 282

) انظر: ديفيد بشبندر، نظرية الأدب المعاصر، وقراءة الشعر. ترجمة عبد المقصود عبد الكريم، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1996م، ص 99، 100.

) انظر: ديفيد بشبندر، نظرية الأدب المعاصر، وقراءة الشعر. ترجمة عبد المقصود عبد الكريم، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1996م، ص 29.

) انظر: ديفيد بشبندر، مرجع سابق، ص 39-40.

) للمزيد انظر: جين ب. تومبكنز، نقد استجابة القارئ من الشكلانية إلى ما بعد البنيوية، المجلس الأعلى للثقافة، القاهرة، 1999م، ترجمة حسن ناظم، وعلى حاكم ومراجعة د. محمد جود الموسوي.

) انظر: روبرت هولب – نظرية التلقي، ترجمة د. عز الدين إسماعيل.النادي الأدبي الثقافي, جدة، السعودية، 1994.

انظر: إيمانويل فريس، برنارموراليس، ترجمة د. لطيف زيتوني، عالم المعرفة، الكويت، ص ص21-62.

) د. عز الدين إسماعيل في تقديمه وترجمته لكتاب روبرت هولب، نظرية التلقي، النادي الأدبي الثقافي بجدة، ط

(1)، 1994م، ص 23

) بحث منشور بمجلة عالم الفكر، الكويت، مارس 2009م، ص 45.

) د. بشرى موسى صالح؛ نظرية التلقي، أصول وتطبيقات، المركز الثقافي العربي، بيروت، 2001م، ص 34.

) انظر: سماح رافع محمد؛ الفيننومينولوجيا عند هوسرل، دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد، سنة 1991م، ص 43.

) انظر: ناظم عودة، نظرية التلقي، رسالة ماجستير مطبوعة، جامعة بغداد، 1996م، ص 70.

) د. بشرى موسى صالح، مرجع سابق، ص 35.

) نفسه، ص 37.

) عيد توفيق، الخبرة الجمالية، ط1، بيروت، 1992م، ص 340.

) انظر: روبرت هولب، نظرية التلقي، ترجمة د. عز الدين إسماعيل، ص 159، النادي الأدبي الثقافي بجدة، ط (1)، 1994م.

) انظر: روبرت هولب، نظرية التلقي، ترجمة د. عز الدين إسماعيل، ص 159، النادي الأدبي الثقافي بجدة، ط (1)، 1994م.

) للمزيد حول مفهوم آيرز لنظرية التلقي وتفاعل النص مع القارئ، انظر: نظرية التلقي لروبرت هولب، ص 199، وما بعدها

) انظر: د. مراد عبد الرحمن مبروك النظرية النقدية الجزء الرابع نظرية الاتصال الأدبي وتحليل الخطاب، دار الأدهم للنشر والتوزيع، القاهرة 2015.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.