دوائر التدين ودوامات العنف في رواية عزازيل لـ:يوسف زيدان

زكيـة بجـّة

Résumé


The speech of violence is one of the most dangerous ones at the individual and collective level, and it becomes more dangerous when it is related to religion discourse in order elicit emotions for political purposes. The Yusuf Zidane’s novel (Azazil) one of works that deal with the violence discourse based on religious in its various forms.


Texte intégral :

PDF

Références


_ يقام مهرجان جائزة أنوبي في بريطانيا لأفضل رواية مترجمة إلى اللغة الإنجليزية.

_ نسبة إلى مجلة بانيبال التي تُعنى بترجمة الأدب العربي إلى اللغة الإنجليزية.

_ صدرتعن: دار الشروق، القاهرة، مصر، مارس 2018.

_ صدرت مجموعة كتب ضد الرواية، كما رُفعت عدة قضايا ضد يوسف زيدان، من قبيل، ازدراء التراث، وازدراء الأديان.

_ يوسف زيدان: ( 1958م) كاتب، وفيلسوف وباحث وأكاديمي مصري، متخصص في االتراث العربي المخطوط وعلومه، له عدة مؤلفات وأبحاث علمية في الفكر، والأدب، والتصوف، وتاريخ الطب.

_ يُنظر: د. عزيز محمد عدمان، حدود الإنفتاح الدلالي في قراءة النص الأدبي، مجلة عالم الفكر، ع3، مجلد:37، يناير، مارس، 2009، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ص80.

_ ما يقابل القرن الثاني عشر ميلادي.

_ نسبة إلى الأسقف نسطور .

_ يُنظر: مقدمة المترجم في الرواية.

_ القرن 5 للهجرة، يقابل بالتقويم الميلادي السنوات ما بين: من 1009 إلى 1105.

_ سُمِّيت بالصليبية، لأن المقاتلين الأروبيين كانوا يضعون شعار الصليب على ألبستهم.

_ ظل الأفعى هي أول رواية صدرت لـ: يوسف زيدان.

_ في فقه الإبداع يقول يوسف زيدان: "شروط الإبداع عديدة ولا مفر منها، فمنها المعانات مع الذات ومع العالم..". ويقول أيضا:" الكتابة الحقيقية، جارحةٌ لا محالة، ويتطاير من بين حروفها الشرُرُ "، ويقول أيضا: " مادام الكاتب يُغازلُ عواطف القارئ ويخشاه، ويسترضيه.. فلا فائدة من الكتابة والقراءة"

_ يوسف زيدان،عزازيل، دار الشروق، القاهرة، مصر، ط1، 2008، ص6.

_الآية:82، سورة الأنبياء (ومن الشياطين من يغوصون له، ويعملون عملا دون ذلك وكُناَّ لهم حافظين).

_ الآية: 11، سورة الجن( وإنا منا الصالحون ومنا ما دون ذلك كُناَّ طرائق قِدَداً).

_ الآية:16، سورة الحشر( إذ قاَل للإنسان اكفُر فلما كَفَرَ قال إنِّي برئ منك إني أخاف اللهَ ربَّ العالمين).

_ تتسم أطروحات يوسف زيدان بالرؤية الشمولية للأشياء، والتي تربط الأجزاء بالكل.

_ اللاهوت: هوعلم يبحث في وجود الله ، وذاته، وصفاته، ويقوم مقام علم الكلام عند المسلمين.

_ يوسف زيدان، اللاهوت العربي وأصول العنف الديني، دار الشروق، القاهرة، مصر، ط2، 2010م.

_ اللاهوت العربي، ص35.

_ غرامشي هو: أحد أكبر المناضلين الشيوعيين، واشتهر بنظرية: " المثقف العضوي".

_ غاوري فسواناثان، السلطة والسياسة والثقافة، حوارات مع إدوارد سعيد، تر: نائلة قلقيلي حجازي، دار الآداب، بيروت، ط1، 2008م ،ص82.

_ الرواية، ص64.

_ يقصد المبيت خارج أسوار الإسكندرية.

_ هوخطاب السلطة، وهدفه إقامة نظام الطاعة، وهوعلى شكلين مباشر، وغير مباشر.

_ الرواية، ص64.

_ أوشو، ألف باء التنوير، القاموس الروحي لكل الأزمان، تر:علي الحداد، دار الخيَّال، بيروت،ط1، 2009، ص10 .

_ يوسف زيدان،اللاهوت العربي، ص179.

_ الرواية، ص208.

_ يُنظر: " نظرية المساءلة ( La Problématologie )عندميشال ميار ( Michel Meyer)، وهويرى بأن اللغة في أصلها تتأسس على السؤال، حتى وإن لم تكن صيغة الكلام إستفهامية.ضمن كتابه:De la problématologie, Bruxelles,Mardaga,1986 .

_ أمبيرتوإيكو، القارئ في الحكاية( التعاضد التأويلي في النصوص الحكائية)، تر: أنطوان أبوزيد، ط1، 1996م، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، بيروت،ص62.

_ الأقنوم: كلمة سريانية، لها عدة معاني، كشخص، طبيعة، ذات، كيان، ماهية. والأقانيم الثلاثة هي: الآب، والإبن، والروح القدس.

_ ينظر:رواية:عزازيل، ص12. وينظر كذلك: اللاهوت العربي، ص 73: انعقد مجمع نيقية سنة:325م، وقرر اعتماد الأناجيل الأربعة ورفض باقي الأسفار، وفي مرحلة تالية يكون للتعبيرات المجازية الواردة في الأناجيل الأربعة المقبولة لدى المسيحيين كافة الأثر القوي في الجدل والإختلاف الذي نشب بين الكنائس حول جوهر المسيح وحقيقته، وحول ماهيته وطبيعته، وحول بشريته وألوهيته.

_ الرواية، ص123.

_ والدة المسيح الإنسان.

_ والدة المسيح الإله.

_ " آريوس هوالطامة الكبرى، والهرطوقي الأعظم، والمعادل البشري للشيطان؛ من زاوية نظر الأرثوذكس عموما، والأقباط خصوصا. وما من مرة يأتي ذِكرُ آريوس، إلى يومنا هذا، إلا ثارت نفوس الأقباط ضد المُتلفظ باسمه، على الرغم من نرور قرابة سبعة عشر قرنا على وفاته سنة 336( يقع مولده ما بين عامي 256، 270) وهذه الحساسية القبطية البالغة تجاه آريوس، الذي يسميه ابن العسال: آريوس الكافر؛ ليست جديدة. إذ إنها ( هي هي) طيلة زمانهم الطويل، فهواليوم في نظرهم، مثلما كان في نظر أسلافهم قبل مئات السنين: عدوالمسيحية الأول."، ينظر اللاهوت العربي: ص114.

_ هم أتباع الدوناتيين في افريقيا. وهم أتباع الأسقف الجزائري ( دونا الأكبر)، وكان المذهب الدوناتي أول انشقاق عن الكنيسة، برفضه ألوهة المسيح، ظهر المذهب في 305م، وتم حله وإبادة النوميدين( الأمازيغ ) اتباع دونا في 411م.فقد مثل الآريويوسيين، والدوناتيين تيار التوحيد لدى الأمازيغ، والذي تمت أبادته.

_ الرواية، ص224.

_ الرواية، ص229.

_ الرواية، ص230.

_ د. رفعت سيد أحمد،الإسلاموفوبيا والصورة النمطية عن الإسلام، الإسلام في مواجهة العُنف، أعمال الملتقى الدولي، تلمسان: 6-7-8، 2012م، منشورات وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، الجزائر، ص79.

_الرواية، ص240.

_ الرواية، ص242.

_ اللاهوت العربي، ص121.

_ الكاثوليك: قالوا بأن للمسيح طبيعتان( ناسوت، ولاهوت)، ما يشبه فكرة الحلول في التصوف. الأرثوذوكس: قالوبأن للمسيح طبيعة واحدة، ما يشبه فكرة الإتحاد في التصوف. البروتيستانت: أسسها لوثر مارتن برفض صكوك الغفران، والانشقاق عن الكاثوليك.

_ اللاهوت العربي، ص31.

_ المرجع نفسه، ص27.

_ فلاديمير جيكارنستف، دوران القوة: اكتساب القوة الداخلية، تر: ريماء علاءالدين، دار علاء الدين، دمشق، سورية، ط4، 2015م، ص120.

_ اللاهوت العربي، ص219.

_ هي اللعنات في المسيحية، وتقابلها: فتاوي التكفير في الإسلام، رغم أن المصطلح المضاد للمسلم في النص القرآني ليس كافر، بل مجرم: ( أَفَنجْعلُ المسلمينَ كالمجرِمينَ) سورة القلم، آية35.

_ د.إدمون رباط، المسيحيون في الشرق قبل الإسلام ( المسيحيون العرب، دراسات ومناقشات)، مؤسسة البحاث العربية، بيروت 1981م،ص20. نقلا عن اللاهوت العربي، ص135.

_ وقد غربت شمس عصر الإسكندرية الذهبي، مع مولد ما يُطلق عليه الإمبراطورية الرومانية المسيحية المقدسة التي لم تسمح ببقاء التنوع الفكري، ودُمرت مكتبة الإسكندرية في النهاية تماما باعتبارها خرافات وثنية، وبدأ تقليد حرق الكتب الذي لم يكن معروفا، واصبح القرن الخامس الميلادي بداية عصور الظلام في الغرب. يُنظر:تيموثي فريك وبيتر غاندي،متون هرمس:حكمة الفراعنة المفقودة،تر:عمر الفاروق عمر، إشراف:جابر عصفور،ط1، 2002م، ص16.

_ الرواية، ص158، 159.

_ من معانيه كذلك التوازن بين طاقة الأنثى ( أفقي) وطاقة الذكر( عمودي).

_ المعمودية المسيحية لا تحافظ على رمزية الصليب، بل تقوم على إلغاء الخط الأفقي لصالح الخط الشاقولي، فيما يسمى بالرهبنة، أي إماتة المادي لصالح الروحي.

_ الرواية،ص28.

_"وتشير جميع الأدلة إلى أن الديانة المسيحية انبثقت مباشرة من الديانة المصرية، فإذا ما درست كلا منهما لوجدت أنهما متطابقتان في كل النواحي باستثناء فهم المصريين لـ الله.وعادت المسيحية لاحقا وشككت بالديانة المصرية رغم أن 59مصر هي المصدر المحتمل لأصول المسيحية".يُنظر: درونفالوميليكزيديك،السر القديم لزهرة الحياة، ج1، تر: د.إيمان معروف، إشراف وتدقيق:طارق إبراهيم. ص175.

_ الرواية، ص66.

_ مهّد حورس وهوابن الله في مصر، وهونسخة من شاموز البابلي، الطريق لمجيء المسيح، فيسوع كان نور العالم، وحورس كذلك الأمر. قال يسوع إنه الطريق والحق والحياة. بينما قال حوروس إنه الحقيقة والحياة. ولد المسيح في بيت لحم( ومعناها بيت الخبز)، وولد حوروس في آنوومعناها بيت الخبز....يُنظر:دافيد إيكيه، السر الأكبر: معلومات مذهلة عن خفايا الكون ،والأحداث، تر: عبير المنذر، الإنتشار العربي، بيروت، لبنان، ط1، 2005م، ص131.

_ الرواية، ص68.

_ الرواية، ص68.

_ سيميائية التطويع، محمد الداهي، مجلة عالم الفكر، ع1، مجلد 40، يوليو، سبتمبر2011م، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الكويت، ص132.

_ دوران القوة، ص143.

_ المرجع نفسه، ص144. وهوما يسمى بـ: قتل الإيغو.

_ الرواية، ص367.

_ فلا وجود لمريم في الأقانيم الثلاثة.

_ فلاديمير جيكانتسف، التحول إلى المحبة، الدروب الأرضية، تر: ريما علاء الدين، دار علاء الدين، ط1، 2009م، ص91.

_يُنظر: أوشو، التانترا: الطاقة والنشوة، تر: مكسيم بيان صالحة، دار نوافذ للدراسات والنشر، سوريا، ط: 2012م.

_ عزازيل في الرواية لا ينفصل عن الإنسان بل هوالإنسان في جانبه الخفي، أوما يسمى بالعقل الباطن.


Renvois

  • Il n'y a présentement aucun renvoi.